The code of Hammurabi

الملك حمورابي واقفا امام الإله شمش، إله العدل

شريعة حمورابي هي مجموعة من القوانين التي سنها الملك البابلي حمورابي (1792-1750 ق.م). حكم حمورابي، من خلال هذه الشريعة، الناس الذين كانوا يعيشون في امبراطوريته التي كانت تشهد نموا سريعا. والتي شملت بحلول وقت وفاة حمورابي، الكثير من مدن العراق الحديث، وامتدت من الخليج العربي على طول نهري دجلة والفرات.   تضمنت هذه الشريعة ما لا يقل عن 300 من القوانين التي تناقش مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك القتل، والاعتداء، والطلاق، والديون، والتبني، ورسوم التجارة، والممارسات الزراعية، وحتى المنازعات المتعلقة بتخمير البيرة.   اشتهرت هذه الشريعة بمسلتها التي كتبت عليها والمصنوعة من حجر الديوريت الأسود، بطول أكثر من سبعة أقدام (2.25 متر)، وهي محفوظة الآن في متحف اللوفر في باريس. تم العثور على مسلة حمورابي في مدينة سوسة، في ايران، من خلال الحفريات التي قام بها جاك دي مورغان في بداية القرن ال20. ويعتقد علماء الآثار بأنه تم إحضارها الى سوسة في القرن 12 قبل الميلاد من قبل أحد الحكام العيلاميين الذي قام بمحو جزء منها والإعداد لإضافة نقش خاص به.   في الأصل، فإن حمورابي قد وضع هذه المسلة في مدينة سيبار،  القريبة من بابل، من المحتمل في معبد بارز. حيث كانت مدينة سيبار في العصور القديمة منزلا للإله شمش، إله الشمس. والجزء العلوي من المسلة يظهر صورة حمورابي امام هذا الإله الذي تنطلق الأشعة من كتفيه. ويعتقد الباحثون بأن المسلة هي واحدة من مسلات اخرى كانت تنتشر في مدن الامبراطورية البابلية.   بعد وفاة حمورابي، أصبحت القوانين التي سنها في شريعته نوعا من الكلاسيكية في العالم القديم، ولقد وجد العلماء أمثلة منها مكتوبة على ألواح تم نسخها في وقت متأخر من القرن الخامس قبل الميلاد. أي بأكثر من ألف سنة بعد وفاة حمورابي.

مصطلح “شريعة“ هو مصطلح حديث نسبيا أطلق في القرن التاسع عشر على مجموعة قوانين عرفت بشريعة نابليون. ينهمك باحثي الاثار اليوم في مناقشة المعنى وراء المسلة التي هي الآن في متحف اللوفر وعما إذا كانت قوانين حمورابي قد سنت فعلا لتمثل شريعة متكاملة.وبغض النظر عن إجابات هذه الأسئلة، فإن حمورابي نفسه يقول في مقدمة شريعته بأنه استمد الحق، له وحده، في اصدارها من قبل الآلهة أنفسهم. “آنو وإنليل كلفوا حمورابي، الأمير الورع الذي يخشى الآلهة، لإحقاق العدالة في الأرض، وتدمير الشر، وإلى وقف استغلال  الأقوياء للضعفاء، ليرتفع مثل شمش على جميع الناس، … وليعم الضوء على الأرض.

 شريعة قاسية وغير متكافئة

 يتكون كل قانون من وصف لحالة محتملة يليها الحكم المنصوص عليه. قد تكون الاحكام قاسية جدا، حيث نلاحظ ” بأن عقوبة الإعدام ترد فيها بما لا يقل عن ثلاثين مرة. فهي عقوبة سارق المعبد وسارق القصر وهي كذلك عقوبة من يمنح العبد الهارب ملاذا. علاوة على ذلك فإن العقوبات لم تكن متكافئة وتعتمد كثيرا على المكانة الاجتماعية للجاني وللمجني عليه. أما عقوبة “العين بالعين والسن بالسن” فتطبق فقط اذا كانا الاثنين من نفس الطبقة الاجتماعية. فعلى سبيل المثال، إذا فقأ شخصا من النخبة عين أحد العامة فإنه يدفع اوقية واحدة من الفضة كغرامة، في حين تكون العقوبة اشد بكثير اذا كان الجاني من طبقة اجتماعية أوطأ من المجني عليه. وفي أحد القوانين “إذا اعتدى شخصا من النخبة بالضرب على أحد أعضاء النخبة الذي هو من مكانة اجتماعية أعلى منه، فيجب أن يتم جلد الجاني علنا بالسوط 60 جلدة” كذلك فأن المرأة لم تكن أوفر حظا، ففي أحد القوانين نقرأ “اذا كثر الحديث عن خيانة امرأة متزوجة لزوجها مع رجل آخر، فعليها ان تلقي بنفسها في النهر لإثبات عدم خيانتها له”.من ناحية اخرى نرى بعض القوانين تضمن للمرأة، وحسب مكانتها الاجتماعية، حق الميراث من زوجها أو أبيها. كذلك فهناك قوانين تحمي المرأة التي تأخذ أطفالها وبيت زوجها لتعيش مع رجل آخر اذا كان زوجها أسيرا ولم يكن لدها ما تعيل به نفسها وأولادها.

عقوبات ضد المشتكي والقاضي

 في شريعة حمورابي لم تكن العقوبات موجهة ضد المتهم فقط، بل هناك عقوبات ضد المشتكي الذي يفشل في اثبات اتهامه. فعلى سبيل المثال نرى ان عقوبة جريمة القتل تنص على “اذا قام رجل باتهام رجل آخر بالقيام بجريمة قتل ولم يستطع اثبات اتهامه فيقتل!” كذلك هناك عقوبات على القضاة، فقد حكم حمورابي امبراطورية مترامية الأطراف ولم يكن قادرا على النظر في كل قضية بنفسه، لذلك كان هناك لجنة من الرجال في كل مدينة لتقوم مقام القاضي. أما عقوبة القاضي الذي يحكم خطأ في احدى قضايا التعويض فهي ان يدفع القاضي الخسارة  المترتبة على حكمه 12 ضعفا.

 كيف تشكلت القوانين

لم يكن حمورابي الأول في كتابة القوانين، فقد سبقه في ذلك ثلاثة من ملوك وادي الرافدين. كما يذكر .أقدمها شريعة أور نمو، الملك الذي حكم مدينة أور في جنوب العراق (2111-2094 ق.م)، ثلاثة قرون قبل مجيء حمورابي. ومن الواضح أن هذه الشرائع كانت مصدرا لإلهام حمورابي في كتابة قوانينه، بالاضافة لذلك، فمن المحتمل أن حمورابي قام بكتابة شريعته اعتمادا على تجربته الشخصية في الحكم على قضايا مشابهة.

 الغرض من انشاء المسلة

هناك لغز واجه الباحثون في متحف اللوفر حيث توجد مسلة حمورابي، وهو معرفة السبب من انشاء هذه المسلة. فلو افترضنا معرفة الناس في سيبار بالقراءة فإن مراجعة القوانين المكتوبة على المسلة لم تكن بالأمر الهين. لكن حمورابي يوضح لنا في خاتمة مسلته بأنه وضعها ليتسنى للناس من أرجاء امبراطوريته ان يطلعوا عليها ولتكون قانونا مكتوبا لا يحمل الشك، كذلك يذكر حمورابي في خاتمة مسلته بأن الغرض من انشائها هو لكي تبقى تلك القوانين نافذة لمن سوف يليه من الحكام للعمل بها وعدم تغييرها

 أما اذا قام احدهم بتغيير هذه القوانين أو عدم العمل بها فإن لعنات الإله أنو، وباقي الآلهة سوف تلاحقه الى الأبد كما يذكر حمورابي في خاتمة مسلته. من هذا نستطيع القول بأن هذه المسلة وضعت ليبقى ذكر حمورابي خالدا وتبقى شريعته سائدة على مر الزمن.

No Comments

The drinking God

God/Ilu seated on his throne, as depicted on a Ugaritic stele. Note the horns on his head. (Museum of Aleppo)

 

The following text is from ancient Ugarit (located in modern Syria), a city whose textual archives from the 15th-13th centuries BCE have provided a huge trove of literary epics, mythic lore, and linguistic data.

Ever wonder where the phrases “hair of the dog” and “he looks like hell” first appeared?  Look no further.  This is the epic saga of how God (Ilu/El, the father god in Levantine religion) got so drunk that his sons had to carry him to bed, while their lady friends cooked up a hangover cure.  Really.


I. The Gods Feast

God slaughtered venison in his home, [1]
       livestock within his palace,
       and welcomed the gods to the feast.
The gods ate and drank;
       they grew tipsy on wine,
       drunk on beer.

Moon-God Yarihu prepared his goblet;
       like a dog, he clambered [2]
       underneath the table.
Each god who recognized him
       prepared him scraps of meat —
but each god who did not recognized him
       hit him with a stick, [3]
       underneath the table.

When Astarte and Anat arrived,
       Astarte offered him a rump steak,
       and Anat a shoulder cut. [4]
The gatekeeper of God’s house scolded them:
       “Hey! Why are you offering a dog rump steak,
       offering a shoulder cut to a mongrel?
He scolded God, his father: “He is sitting (there)!” [5]

II. God Over-Indulges

God invited in the drinkers;
       God sat down in his saloon.
He grew tipsy on wine,
       drunk on beer.
God headed back to his house
       and entered his chambers.
They loaded him onto Thukamunu and Shunamu, his sons,
       and the two chastized the groaning man, [6]
       he who had horns and a tail.
He soiled himself with shit and piss,
       and God fell down as if dead;
       God (looked) like someone descending to Hades.

Anat and Astarte began to hunt.

[The next several lines are nearly unreadable; the only legible phrases are “holy,” “Astarte and Anat,” and “and with them, she brought back.”  Most scholars assume that the women are hunting down the ingredients for their cure.]

As soon as she treated (him), he was suddenly revived.

III. The Medical Treatment

The following should be placed:
on his forehead, the hairs of a dog, [7]
and (on) the head, colocynth, and (on) his navel. [8]
At the same time, he should drink green olive juice. [9]

Source: The Marzeah in the Prophetic Literature: References and Allusions in Light, by John L. MacLaughlin (2001). pp.24–6. ISBN 9004099956. Quoted as fair use.


[1] “Venison” is used in the archaic sense of “any animal hunted for meat.”  The exact species of animal being eaten is unclear.

[2] Scholars are divided here; this verb may mean one of several dog-like activities: crawling, digging, or even swishing a tail.

[3] Alternately, Yarihu could be the subject: “if a god doesn’t notice him, [Yarihu] hits [the other god] with a stick.”  That alternative makes a bit more narrative sense, to be honest.  However, this version works better with my theory about the dog hair (cf. note 7): for whatever reason, the gods give a painful hangover to drinkers whom they don’t recognize.

[4] Again, the meat identifications are a bit tentative.  But if they are accurate, they may be allusions to the goddess’s associations; Astarte’s domain included sexuality, connected to the thigh (cf. Enkidu throwing the Bull of Heaven’s thigh at Ishtar [=Astarte]), while Anat was associated with warfare and the strength of arm and shoulder.

[5] Most translations include “He is sitting” with the next stanza; either this line continues the direct speech (“Scold God, his father!”) or adds an addendum (“He [also] scolds God, his father.”).  The problem with that line division is that it creates an odd redundancy: Ilu is sitting, then calls for his fellow drinkers, then sits again.

[6] Here I follow Noegel, who reads the Ugaritic ḥabayu as an epithet for Ilu, mumbling and groaning like a mooing cow in his intoxication.  Since Ilu is frequently described as a bull, the horns and tail are not surprising attributes; they may emphasize that while drunk, he resembles a strong but unthinking animal.  (Fun fact: Ilu’s title is specifically ṯôru Ilu, “Bull God.”  Ṯôru is probably one of the rare words so ancient that it’s shared by Semitic and Indo-European languages — so it’s ultimately related to “taurus” and “steer.”)  The other alternative, which was the mainstream translation for many years, translates Habayu as a demonic figure who appears on the scene, frightening Ilu until he soils himself.  (If this reading is accurate, an allusion to the horned Habayu may also appear in the Hebrew Bible in Habakkuk 3:4.)

[7] Placing dog hairs on the forehead clearly has no modern medical value; while the motives behind ancient magico-medical treatments are not always straightforward, the fact that a dog is mentioned twice earlier in the story is likely no coincidence.  (A dog may have appeared a third time in the textual gap if it was the women’s prey; their verb does normally refer to animal hunting, not vegetable harvesting.)  There’s no scholarly consensus about the purpose of the ingredient.  My very tentative guess is that the dog hairs ritually place the patient in the role of Yarihu, who acted “like a dog” in the first section of the story.  Despite the chastising of Ilu’s gatekeeper, the gods feed Yarihu scraps of meat and allow him to enjoy his drink — unless they don’t recognize him, in which they beat him, perhaps causing the headache of a hangover.  In contrast, Ilu’s attempt at maintaining dignity leaves him unconscious in his own excrement.  By humbling himself to the role of a dog, the patient will receive divine pity.

[8] There is some dispute over the meaning of this line, although “head” and “his navel” are pretty straightforward.  The term in between (PQQ) could be two words — “mouth (and) throat” — or a single name, perhaps for a plant.  In Akkadian, peqqūtu/peqû is a name for the colocynth, a bitter melon that’s widespread in the Middle East.  The colocynth was used extensively in medical concoctions in the ancient world, and its notoriously bitter flavor might further have shocked an unconscious patient into wakefulness, so I have gone with this translation.  If the term means “mouth (and) throat,” it could refer either to applying the dog hairs to those locations on the patient, or to sacrificing a dog and literally placing its head, mouth, and throat on the patient.

[9] “Green olive juice” is, more literally, “the blood/juice of an olive of autumn.”  Since ripe olives are harvested in November/December, an “autumn olive” may have been a green (i.e. unripe) olive, as contrasted to a ripe “winter olive.”  The oil from unripe olives is especially bitter and grassy, so it could have assisted the colocynth in waking the patient.  However (contra most translations), I don’t think that this necessarily refers to oil, since Ugaritic has another perfectly good word for oil.  Amurca, the liquid byproduct of olive oil production, is bitter-tasting and dark-colored, and it inhibits food-borne pathogens.  The dark color would explain the term “blood” (not the normal term for juice, let alone oil), and the bitter flavor and antibiotic properties would explain its medical use.

 

No Comments