An Introduction To Sumerian History

During the 5th millennium BC a people known as the Ubaidians established settlements in the region known later as Sumer; these settlements gradually developed into the chief Sumerian cities, namely Adab, Eridu, Isin, Kish, Kullab, Lagash, Larsa, Nippur, and Ur. Several centuries later, as the Ubaidian settlers prospered, Semites from Syrian and Arabian deserts began to infiltrate, both as peaceful immigrants and as raiders in quest of booty. After about 3250 BC, another people migrated from its homeland, located probably northeast of Mesopotamia, and began to intermarry with the native population. The newcomers, who became known as Sumerians, spoke an agglutinative language unrelated apparently to any other known language.

In the centuries that followed the immigration of the Sumerians, the country grew rich and powerful. Art and architecture, crafts, and religious and ethical thought flourished. The Sumerian language became the prevailing speech of the land, and the people here developed the cuneiform script, a system of writing on clay. This script was to become the basic means of written communication throughout the Middle East for about 2000 years.

The first Sumerian ruler of historical record, Etana, king of Kish (flourished about 2800 BC), was described in a document written centuries later as the “man who stabilized all the lands.” Shortly after his reign ended, a king named Meskiaggasher founded a rival dynasty at Erech (Uruk), far to the south of Kish. Meskiaggasher, who won control of the region extending from the Mediterranean Sea to the Zagros Mountains, was succeeded by his son Enmerkar (flourished about 2750 BC). The latter’s reign was notable for an expedition against Aratta, a city-state far to the northeast of Mesopotamia. Enmerkar was succeeded by Lugalbanda, one of his military leaders. The exploits and conquests of Enmerkar and Lugalbanda form the subject of a cycle of epic tales constituting the most important source of information on early Sumerian history.

At the end of Lugalbanda’s reign, Enmebaragesi (flourished about 2700 BC), a king of the Etana dynasty at Kish, became the leading ruler of Sumer. His outstanding achievements included a victory over the country of Elam and the construction at Nippur of the Temple of Enlil, the leading deity of the Sumerian pantheon. Nippur gradually became the spiritual and cultural center of Sumer.

Enmebaragesi’s son Agga (probably died before 2650 BC), the last ruler of the Etana dynasty, was defeated by Mesanepada, king of Ur (fl. about 2670 BC), who founded the so-called 1st Dynasty of Ur and made Ur the capital of Sumer. Soon after the death of Mesanepada, the city of Erech achieved a position of political prominence under the leadership of Gilgamesh (flourished about 2700-2650 BC), whose deeds are celebrated in stories and legends.

Painting of Sumerian people bringing a gilded statue to their temple.

Sometime before the 25th century bc the Sumerian Empire, under the leadership of Lugalanemundu of Adab (flourished about 2525-2500 BC), was extended from the Zagros to the Taurus mountains and from the Persian Gulf to the Mediterranean Sea. Subsequently the empire was ruled by Mesilim (fl. about 2500 BC), king of Kish. By the end of his reign, Sumer had begun to decline. The Sumerian city-states engaged in constant internecine struggle, exhausting their military resources. Eannatum (fl. about 2425 BC), one of the rulers of Lagash, succeeded in extending his rule throughout Sumer and some of the neighboring lands. His success, however, was short-lived. The last of his successors, Uruinimgina (fl. about 2365 BC), who was noteworthy for instituting many social reforms, was defeated by Lugalzagesi (reigned about 2370-2347 BC), the governor of the neighboring city-state of Umma. Thereafter, for about 20 years, Lugalzagesi was the most powerful ruler in the Middle East.

By the 23rd century bc the power of the Sumerians had declined to such an extent that they could no longer defend themselves against foreign invasion. The Semitic ruler Sargon I (reigned about 2335-2279 BC), called The Great, succeeded in conquering the entire country. Sargon founded a new capital, called Agade, in the far north of Sumer and made it the richest and most powerful city in the world. The people of northern Sumer and the conquering invaders, fusing gradually, became known ethnically and linguistically as Akkadians. The land of Sumer acquired the composite name Sumer and Akkad.

The Akkadian dynasty lasted about a century. During the reign of Sargon’s grandson, Naram-Sin (r. about 2255-2218 BC), the Gutians, a belligerent people from the Zagros Mountains, sacked and destroyed the city of Agade. They then subjugated and laid waste the whole of Sumer. After several generations the Sumerians threw off the Gutian yoke. The city of Lagash again achieved prominence, particularly during the reign of Gudea (circa 2144-2124 BC), an extraordinarily pious and capable governor. Because numerous statues of Gudea have been recovered, he has become the Sumerian best known to the modern world. The Sumerians achieved complete independence from the Gutians when Utuhegal, king of Erech (reigned about 2120-2112 BC), won a decisive victory later celebrated in Sumerian literature.

One of Utuhegal’s generals, Ur-Nammu (r. 2113-2095 BC), founded the 3rd Dynasty of Ur. In addition to being a successful military leader, he was also a social reformer and the originator of a law code that antedates that of the Babylonian king Hammurabi by about three centuries (see Hammurabi, Code of). Ur-Nammu’s son Shulgi (r. 2095-2047 BC) was a successful soldier, a skillful diplomat, and a patron of literature. During his reign the schools and academies of the kingdom flourished.

Before the beginning of the 2nd millennium BC the Amorites, Semitic nomads from the desert to the west of Sumer and Akkad, invaded the kingdom. They gradually became masters of such important cities as Isin and Larsa. The resultant widespread political disorder and confusion encouraged the Elamites to attack (circa 2004 BC) Ur and to take into captivity its last ruler, Ibbi-Sin (r. 2029-2004 BC).

During the centuries following the fall of Ur bitter intercity struggle for the control of Sumer and Akkad occurred, first between Isin and Larsa and later between Larsa and Babylon. Hammurabi of Babylon defeated Rim-Sin of Larsa (r. about 1823-1763 BC) and became the sole ruler of Sumer and Akkad. This date probably marks the end of the Sumerian state. Sumerian civilization, however, was adopted almost in its entirety by Babylonia.

No Comments

The code of Hammurabi

الملك حمورابي واقفا امام الإله شمش، إله العدل

شريعة حمورابي هي مجموعة من القوانين التي سنها الملك البابلي حمورابي (1792-1750 ق.م). حكم حمورابي، من خلال هذه الشريعة، الناس الذين كانوا يعيشون في امبراطوريته التي كانت تشهد نموا سريعا. والتي شملت بحلول وقت وفاة حمورابي، الكثير من مدن العراق الحديث، وامتدت من الخليج العربي على طول نهري دجلة والفرات.   تضمنت هذه الشريعة ما لا يقل عن 300 من القوانين التي تناقش مجموعة واسعة من المواضيع، بما في ذلك القتل، والاعتداء، والطلاق، والديون، والتبني، ورسوم التجارة، والممارسات الزراعية، وحتى المنازعات المتعلقة بتخمير البيرة.   اشتهرت هذه الشريعة بمسلتها التي كتبت عليها والمصنوعة من حجر الديوريت الأسود، بطول أكثر من سبعة أقدام (2.25 متر)، وهي محفوظة الآن في متحف اللوفر في باريس. تم العثور على مسلة حمورابي في مدينة سوسة، في ايران، من خلال الحفريات التي قام بها جاك دي مورغان في بداية القرن ال20. ويعتقد علماء الآثار بأنه تم إحضارها الى سوسة في القرن 12 قبل الميلاد من قبل أحد الحكام العيلاميين الذي قام بمحو جزء منها والإعداد لإضافة نقش خاص به.   في الأصل، فإن حمورابي قد وضع هذه المسلة في مدينة سيبار،  القريبة من بابل، من المحتمل في معبد بارز. حيث كانت مدينة سيبار في العصور القديمة منزلا للإله شمش، إله الشمس. والجزء العلوي من المسلة يظهر صورة حمورابي امام هذا الإله الذي تنطلق الأشعة من كتفيه. ويعتقد الباحثون بأن المسلة هي واحدة من مسلات اخرى كانت تنتشر في مدن الامبراطورية البابلية.   بعد وفاة حمورابي، أصبحت القوانين التي سنها في شريعته نوعا من الكلاسيكية في العالم القديم، ولقد وجد العلماء أمثلة منها مكتوبة على ألواح تم نسخها في وقت متأخر من القرن الخامس قبل الميلاد. أي بأكثر من ألف سنة بعد وفاة حمورابي.

مصطلح “شريعة“ هو مصطلح حديث نسبيا أطلق في القرن التاسع عشر على مجموعة قوانين عرفت بشريعة نابليون. ينهمك باحثي الاثار اليوم في مناقشة المعنى وراء المسلة التي هي الآن في متحف اللوفر وعما إذا كانت قوانين حمورابي قد سنت فعلا لتمثل شريعة متكاملة.وبغض النظر عن إجابات هذه الأسئلة، فإن حمورابي نفسه يقول في مقدمة شريعته بأنه استمد الحق، له وحده، في اصدارها من قبل الآلهة أنفسهم. “آنو وإنليل كلفوا حمورابي، الأمير الورع الذي يخشى الآلهة، لإحقاق العدالة في الأرض، وتدمير الشر، وإلى وقف استغلال  الأقوياء للضعفاء، ليرتفع مثل شمش على جميع الناس، … وليعم الضوء على الأرض.

 شريعة قاسية وغير متكافئة

 يتكون كل قانون من وصف لحالة محتملة يليها الحكم المنصوص عليه. قد تكون الاحكام قاسية جدا، حيث نلاحظ ” بأن عقوبة الإعدام ترد فيها بما لا يقل عن ثلاثين مرة. فهي عقوبة سارق المعبد وسارق القصر وهي كذلك عقوبة من يمنح العبد الهارب ملاذا. علاوة على ذلك فإن العقوبات لم تكن متكافئة وتعتمد كثيرا على المكانة الاجتماعية للجاني وللمجني عليه. أما عقوبة “العين بالعين والسن بالسن” فتطبق فقط اذا كانا الاثنين من نفس الطبقة الاجتماعية. فعلى سبيل المثال، إذا فقأ شخصا من النخبة عين أحد العامة فإنه يدفع اوقية واحدة من الفضة كغرامة، في حين تكون العقوبة اشد بكثير اذا كان الجاني من طبقة اجتماعية أوطأ من المجني عليه. وفي أحد القوانين “إذا اعتدى شخصا من النخبة بالضرب على أحد أعضاء النخبة الذي هو من مكانة اجتماعية أعلى منه، فيجب أن يتم جلد الجاني علنا بالسوط 60 جلدة” كذلك فأن المرأة لم تكن أوفر حظا، ففي أحد القوانين نقرأ “اذا كثر الحديث عن خيانة امرأة متزوجة لزوجها مع رجل آخر، فعليها ان تلقي بنفسها في النهر لإثبات عدم خيانتها له”.من ناحية اخرى نرى بعض القوانين تضمن للمرأة، وحسب مكانتها الاجتماعية، حق الميراث من زوجها أو أبيها. كذلك فهناك قوانين تحمي المرأة التي تأخذ أطفالها وبيت زوجها لتعيش مع رجل آخر اذا كان زوجها أسيرا ولم يكن لدها ما تعيل به نفسها وأولادها.

عقوبات ضد المشتكي والقاضي

 في شريعة حمورابي لم تكن العقوبات موجهة ضد المتهم فقط، بل هناك عقوبات ضد المشتكي الذي يفشل في اثبات اتهامه. فعلى سبيل المثال نرى ان عقوبة جريمة القتل تنص على “اذا قام رجل باتهام رجل آخر بالقيام بجريمة قتل ولم يستطع اثبات اتهامه فيقتل!” كذلك هناك عقوبات على القضاة، فقد حكم حمورابي امبراطورية مترامية الأطراف ولم يكن قادرا على النظر في كل قضية بنفسه، لذلك كان هناك لجنة من الرجال في كل مدينة لتقوم مقام القاضي. أما عقوبة القاضي الذي يحكم خطأ في احدى قضايا التعويض فهي ان يدفع القاضي الخسارة  المترتبة على حكمه 12 ضعفا.

 كيف تشكلت القوانين

لم يكن حمورابي الأول في كتابة القوانين، فقد سبقه في ذلك ثلاثة من ملوك وادي الرافدين. كما يذكر .أقدمها شريعة أور نمو، الملك الذي حكم مدينة أور في جنوب العراق (2111-2094 ق.م)، ثلاثة قرون قبل مجيء حمورابي. ومن الواضح أن هذه الشرائع كانت مصدرا لإلهام حمورابي في كتابة قوانينه، بالاضافة لذلك، فمن المحتمل أن حمورابي قام بكتابة شريعته اعتمادا على تجربته الشخصية في الحكم على قضايا مشابهة.

 الغرض من انشاء المسلة

هناك لغز واجه الباحثون في متحف اللوفر حيث توجد مسلة حمورابي، وهو معرفة السبب من انشاء هذه المسلة. فلو افترضنا معرفة الناس في سيبار بالقراءة فإن مراجعة القوانين المكتوبة على المسلة لم تكن بالأمر الهين. لكن حمورابي يوضح لنا في خاتمة مسلته بأنه وضعها ليتسنى للناس من أرجاء امبراطوريته ان يطلعوا عليها ولتكون قانونا مكتوبا لا يحمل الشك، كذلك يذكر حمورابي في خاتمة مسلته بأن الغرض من انشائها هو لكي تبقى تلك القوانين نافذة لمن سوف يليه من الحكام للعمل بها وعدم تغييرها

 أما اذا قام احدهم بتغيير هذه القوانين أو عدم العمل بها فإن لعنات الإله أنو، وباقي الآلهة سوف تلاحقه الى الأبد كما يذكر حمورابي في خاتمة مسلته. من هذا نستطيع القول بأن هذه المسلة وضعت ليبقى ذكر حمورابي خالدا وتبقى شريعته سائدة على مر الزمن.

No Comments