أهدافنا

تعمل جمعية تراث بلاد ما بين النهرين بنشاط على الحفاظ على الروابط بين هؤلاء الذين اضطروا الى الهجرة وترك أراضيهم وبين تاريخهم وحضارتهم، من خلال رفع الوعي بينهم، بغض النظر عن مكان وجودهم، وتعريفهم بأهمية حضارة بلادهم وتاريخهم الذي يشتركون فيها جميعا باختلاف خلفياتهم العرقية والدينية.

من المعروف ان الانسان يدافع عن معتقداته وافكاره وقد يحارب إما لنشرها أو لحمايتها. ونحن نعتقد أن زيادة المعرفة والوعي لدى الشعوب لتاريخها المشترك يعمل على الحفاظ على الوحدة بين هذه الجماعات العرقية والأقليات التي عاشت وتعيش بسلام على هذه الارض منذ الاف السنين

تعمل جمعية تراث بلاد ما بين النهرين أيضا على توثيق الدمار الذي لحق بالمواقع والمعالم الأثرية ذات الأهمية التاريخية والدينية، ومشاركة هذا التوثيق مع الجهات المعنية في مرحلة إعادة الإعمار في المستقبل المنظور.

تعمل جمعية تراث بلاد ما بين النهرين على إقامة العلاقات ودعم الأطراف المحلية في العراق وسوريا جنبا إلى جنب مع المبادرات الفردية والمؤسساتية لرفع مستوى الوعي بين العراقيين والسوريين فيما يخص تراثهم وحضارتهم. ونحن نشجع من خلال جمعيتنا أيضا المؤرخين وباحثي الآثار والفنانين لنشر وتوثيق أعمالهم ودراساتهم.

تعمل جمعيتنا على إعادة بناء المعالم والمواقع المهدمة بطريقة رقمية من خلال استخدام الكمبيوتر، ومشاركة قاعدة البيانات التي تحتفظ بها الجمعية مع المعاهد والجامعات المختلفة للإستفادة منها في الدراسات والبحوث وفي مجال إعادة الإعمار.