Category: قصص من بلاد ما بين النهرين

رسالة من التاجر الآشوري أشور-متاببيل الى زوجته كونانيا

No Comments

كولتبه، أو مدينة كانيش الاثرية، كانت خلال أوائل الألفية الثانية قبل الميلاد، مدينة قوية وعالمية تقع في شمال كابادوكيا في وسط الأناضول. أصبحت هذه المدينة جزءا من شبكة من المستوطنات التجارية التي أقامها التجار الآشوريون (من آشور في شمال بلاد الرافدين) في جميع أنحاء المنطقة. كان هؤلاء التجار يتاجرون بكميات هائلة من القصدير والمنسوجات مقابل الذهب والفضة، بالإضافة إلى هيمنتهم على تجارة النحاس داخل الأناضول نفسها. وعلى الرغم من أن هؤلاء التجار الآشوريون اعتمدوا العديد من جوانب الحياة الأناضولية المحلية، الا أنهم جلبوا معهم أدوات الكتابة، من الواح طينية ومظاريف وأختام أسطوانية، من بلاد ما بين النهرين لاستخدامها في تسجيل المعاملات التجارية.

وباستخدام نسخة مبسطة من نظام الكتابة المسمارية المتطور، قام التجار بتتبع القروض وكذلك الصفقات التجارية والنزاعات، وأرسلوا رسائل إلى اسرهم وشركاء اعمالهم في آشور. وتوفر هذه النصوص المسمارية أيضا معلومات عن التاريخ السياسي الأكبر للإمبراطورية الأشورية ومدن الأناضول، فضلا عن تفاصيل من الحياة اليومية للآشوريين والأناضولين الذين لم يقتصر اختلاطهم على العمل جنبا إلى جنب، بل الى التزاوج والانجاب.

 تم الحفاظ على الآلاف من هذه النصوص المخزونة في المكتبات المنزلية لمدينة كانيش الاثرية عندما دمرها الحريق في عام 1836 قبل الميلاد، لتقدم لنا لمحة عن التعاملات التجارية والاجتماعية المعقدة والمتطورة التي وقعت في الشرق الأدنى خلال بداية الألفية الثانية قبل الميلاد.

كانت كانيش مستعمرة تجارية آشورية، أقيمت فوق وعلى أطراف هضبة يبلغ ارتفاعها عشرون مترا، وأظهرت الحفريات أن أقدم استيطان للمنطقة يعود إلى العصرالحجري النحاسي المتأخر.
كما كشفت الحفريات عن مدينة تعود إلى حوالي 4 آلاف عام، تضم بيوتا مخططاتها مربعة، بنيت من الحجر والطين، وتطل على أزقة مرصوفة بالحجارة، كما استخرجت الحفريات أجزاء من ثلاثة قصور وثلاثة معابد.
وعلى مدار عقود، استخرج علماء الآثار 23 ألف لوح طيني مكتوب باللغة الآشورية القديمة وبالكتابة المسمارية، تتنوع بين مراسلات بين ملك المدينة وملوك المناطق المجاورة، ولوحات تضم معلومات عن التجارة بين الآشوريين والأناضوليين، ومعلومات اجتماعية عن الزواج والطلاق والإرث وقرارات المحاكم.

تم العثور على هاذين اللوحين في نفس الظرف الطيني ويمثلان رسالة واحدة متكاملة. وتقرأ الرسالة من اليسار إلى اليمين ابتداءا من اللوح الطيني المستطيل، ولكن بعد أن استخدم الكاتب آشور- متاببيل كل المساحة، بما في ذلك الحواف الجانبية الأربعة للوح، قرر إضافة ملاحظة موجزة على قرص بيضاوي رقيق، جعله في وسط الظرف الطيني. كتب التاجر الآشوري اشور-متاببيل هذه الرسالة لتسوية على ما يبدو أنه نزاع عائلي في بيته في كانيش، يتعلق بملكية فتيات من الرقيق. يخاطب اشور-متاببيل في رسالته زوجته كونانيا. واسم كونانيا هو اسم من بلاد الأناضول، حيث يظهر أن اشور-متاببيل، مثل العديد من تجار جيله، تزوج بامرأة اناضولية بدلا من آشورية، أو في كثير من الأحيان بالإضافة إلى امرأته الأشورية، في آشور. وقد تم الحفاظ على تفاصيل حياة كونانيا الرائعة ومعاناتها مع زوجات ابنائها في هذا النص ونصوص عديدة اخرى، والتي بينت لنا تجارب مؤسفة في التعامل مع أهلها وأسرتها كأرملة شابة بعد الموت المبكر لزوجها أشور- متاببيل.

How Antiquities Have Been Weaponized in the Struggle to Preserve Culture

No Comments

By: Michael Press

@MichaelDPress

This article appeared on the https://hyperallergic.com on Dec. 7, 2017

Surveying the reporting on Syrian antiquities over the last six years reveals a parade of errors, but it is noteworthy that most, if not all, of the errors cut in the same way: to inflate the threat ISIS poses to cultural heritage while ignoring the threat posed by other armed groups.

Krak des Chavaliers under fire (image courtesy Wikimedia Commons)

BLOOMINGTON, Ind. — It is a cool day in early spring of March 2016. Several men, some of them wearing masks, are dismantling what appears to be a medieval building in Al Rafid, a village near Quneitra in southwestern Syria. Boys are helping too, or at least playing in the rubble. We might be tempted to think we are watching ISIS members destroying a piece of cultural heritage. But no — according to the SMART news agency, this is actually a video of local villagers looking for material to rebuild their homes.

By now, the war in Syria has raged for more than six years. We have seen death on a massive scale and a heartbreaking refugee crisis, as well as serious threats to monuments and artifacts. Since early 2014, ISIS has been presented in news reports as the greatest threat not just to human life but also to cultural heritage in Syria. But cases like Al Rafid point to something else: the reality that looting of and damage to antiquities take many forms. And when we compare that reality to its portrayal in media outlets over the course of the war, we find that most reporting has ignored — or hidden — several basic facts.

  1. ISIS is not responsible for the majority of antiquities looting in Syria.

By early 2013, experts were already pointing out that Assad’s forces, rebels, and jihadist groups were all involved in antiquities looting, before ISIS was in control of much territory. A study of satellite images of six select sites by the American Association for the Advancement of Science (AAAS), published in December 2014, showed significant looting by ISIS by this time, but also significant looting in areas controlled by other groups (though this was not emphasized by the press release or subsequent news reports). The most detailed study was published by the Cultural Heritage Initiatives (formerly the Syrian Heritage Initiative) of the American Schools of Oriental Research (ASOR CHI) in September 2015, when ISIS was close to its largest extent in Syria. The study determined that areas held by ISIS, Syrian government forces, Kurdish YPG, and other rebel groups all experienced significant looting of antiquities. More surprisingly, the study concluded that only 21.4% of the sites evaluated in ISIS-controlled territory had been looted, which was lower than percentages for YPG and Syrian opposition groups.

Overwhelmingly, however, news stories have focused (and continue to focus) on ISIS looting. We read several features on ISIS looters and trafficking. But no one to my knowledge has published “The Men Who Loot for Al Qaeda” (or Assad, or the Free Syrian Army). Headlines highlight ISIS even when stories include general warnings about looting and destruction in the Syrian Civil War: for example, “‘Broken System’ Allows ISIS to Profit From Looted Antiquities” (New York Times, Jan 9, 2016). Business Insider then took a warning about looting and destruction in general from this article (“We’re faced with the largest-scale mass destruction of cultural heritage since the Second World War”) and turned it, out of context, into a headline warning about ISIS: “ISIS’ looting of the Middle East is ‘the largest-scale mass destruction of cultural heritage since’ WWII” (January 12, 2016). ISIS is said to have dug up objects that appeared on the antiquities market before ISIS existedSeveral stories link destructive looting at the major classical period site of Apamea to ISIS. ISIS has never been present at Apamea. At Palmyra, it is clear that Assad’s forces, rebel groups, and ISIS have all looted antiquities, but non-ISIS actions have been mostly ignored. Stories attempt to associate pre-ISIS looting at Palmyra with ISIS.

Everything becomes linked to ISIS.

  1. Most estimates of the amount of money ISIS has made from antiquities looting are vastly exaggerated.

Several articles have cited figures of $100 million-plus, or even over $100 million a year. We read sensational claims of antiquities trafficking making up 30–50% of ISIS’s assets, of antiquities trafficking as the second or third biggest source of income for ISIS, of ISIS making $36 million from antiquities looting in one region of Syria alone (al Nabuk). But these claims are made, often anonymously, without any evidence provided; or by including all revenues from extraction (like mining and oil drilling); or based on sources that actually discuss Al Qaeda’s looting (spoils of war, not antiquities looting) in Iraq from 2005–2008; or based on the guessed upper limit for the worldwide antiquities trade from a 1990 UNESCO document, with no evidence provided. The claim of $100 million was already circulating — and being questioned — in 2014, and we have no new information suggesting such a high number since then.

In fact, researchers have very little data on ISIS’s revenues from antiquities looting. This paucity of information makes it difficult if not impossible to come to even a rough estimate. As far as I know, the only serious attempt to determine ISIS revenues from antiquities looting was made by ancient Near East historian Christopher Jones in early 2016. Jones’s analysis is based on documents captured by American special forces near Deir ez-Zor in May 2015. There has been some suspicion that these receipts are not genuine; but, assuming they are authentic, Jones’s work suggests that only about 0.5% of ISIS’s revenues in the Deir ez-Zor region around that time came from antiquities. More generally, he estimated from available data that (as of January 2016) ISIS had made “a few million dollars” total from antiquities.

Despite the transparent problems, the claim that ISIS has made $100 million or more in revenues is a zombie claim that will not die. It was revived this summer by the Wall Street Journal. And, once the Wall Street Journal laundered it, it was repeated by Newsweek (as a headline claim) and the Times of London.

  1. Most of the objects coming out of Syria are forgeries.

This has been known for years: in early 2015, BBC journalist Simon Cox conducted an interview with Assaad Seif, then acting general director and head of the Scientific Departments at the Directorate General of Antiquities in Lebanon, about Syrian artifacts seized in Lebanon. While Seif talked about how hundreds of authentic items had been seized, some of great value, he also emphasized that most of the seized artifacts are forgeries, and that they come from forgery workshops in Syria that were already known before the war. A year and half later, Maamoun Abdulkarim (head of the Directorate-General of Antiquities and Museums in Syria) gave an interview in which he indicated that 70% of the artifacts seized in Syria and Lebanon are fake. Seif and Abdulkarim’s conclusions are supported by inspection of published photographs of seized artifacts. These routinely include some obviously forged items. Similarly, in stories of “The Men Who Loot for ISIS” genre, the supposed dealers or middlemen show the journalists objects that they are trying to sell. Those objects appearing in accompanying photographs are generally either fakes, or worthless items, like heavily corroded coins.

Dr Assaad Seif, head of excavations at the Directorate General of Antiquities in an interview with the BBC’s Simon Cox (screenshot by the author)

While the predominance of forged items has been discussed by experts for years, news outlets have routinely ignored it. Cox’s BBC story included only Seif’s discussion of authentic antiquities, not his discussion of forgeries. After Abdulkarim’s interview, the topic of fakes did receive more attention. But this information was turned by some news outlets into misleading headlines about how “ISIS hoodwinks collectors with fake Syrian artifacts.” Again, almost everything is linked to ISIS.

  1. Much if not most antiquity destruction in Syria has been conducted by groups other than ISIS.

ISIS has, without a doubt, destroyed or damaged many monuments and artifacts. We have sensationalist videos of some cases of destruction, and we know of many, many more instances that were not videotaped. Even so, discussion of the destructive acts has been distorted. First, most reports obscure the nature of ISIS’s targets. While the widespread Western focus on the destruction of structures from sites known from classical and biblical texts (like Palmyra, or Nineveh in Iraq) might suggest that they are the main focus of ISIS’s iconoclasm, most of the monuments that ISIS has destroyed are Islamic shrines and graves.

Second, despite media emphasis on ISIS’s intentional destruction for iconoclastic reasons, other factors have caused large amounts of damage. Many structures — including some of the most significant and iconic monuments of Syria, such as the Great Mosque of Aleppo and the Krak des Chevaliers (a Crusader castle) — have been seriously damaged by combatbetween Assad’s forces and rebels groups, often before the rise of ISIS. Sites have been seriously damaged by other wartime activities too, including the construction of defensive positions, and the use of ruins for shelter and building material. ISIS does appear to be responsible for the overwhelming majority of cases of destruction for religious reasons in the Syrian war. But even here, they are not the only jihadist group responsible.

5. Syria is only one of many countries where massive looting and damage to antiquities are happening in wartime.

Threats to the heritage of Syria and Iraq have received massive amounts of media attention, but other countries’ heritage is also suffering considerable damage from current wars. Yemen’s historic architecture has been repeatedly hit by Saudi bombing. Looting and destruction have been rampant in Libyasince the overthrow of Qaddafi. There has been some attention paid to the 2012 case of iconoclastic destruction of a medieval shrine in Timbuktu, brought before the International Criminal Court (ICC). But these are just recent cases from West Asia and North Africa. Conflict damaged antiquities — sites, monuments, and artifacts harmed during war — is a worldwide phenomenon that is regularly ignored.

  1. Most threats to antiquities don’t come from war at all but from everyday activities.

These activities include normal urban expansion, agriculture (especially plowing fields), and even simple neglect. The damage caused by construction of the Dakota Access Pipeline is a familiar and vivid example, but just one among many. Looting is another routine activity, often unconnected with war. And — as has happened for thousands of years — sites are damaged by people reusing old buildings and monuments as construction material.

* * *

Surveying the reporting on Syrian antiquities over the last six years reveals a parade of errors. But it is noteworthy that most if not all of the errors cut in the same way — to inflate the threat ISIS poses to cultural heritage while ignoring the threat posed by all other armed groups in Syria. Experts have spent years trying to inform journalists of many of the same points I have raised above. They have been largely ignored. According to one expert on antiquities trafficking who wrote on this issue in early 2016:

Editors want to hear about Daesh making millions of dollars from the trade, they do not want to hear that its financial accounting is difficult to know, or that other combatant groups might be profiting too.

What explains this state of affairs?

For one thing, ISIS sells. ISIS has become such a successful bogeyman — far beyond the already significant threat to human life and culture that they pose — that their mere presence in a headline means papers sold and links clicked. After so many years of emphasizing this threat, some media members may naturally assume any claim about it to be true.

But why was ISIS made into a bogeyman in the first place? Here we cannot avoid the fact that it was the threat of ISIS that was used to justify Western military intervention in Syria. We know that ISIS has used cultural heritage as a weapon (having seen its propaganda videos), but other countries, like Russiaand the US, use it too. James Peck has written at length about the use of human rights as a weapon of imperialism over the last few decades. Just as the U.S. government has used concern for human rights as justification for military action, so it has appeared to use concern for antiquities to galvanize support for its intervention in the Syrian war. Just as threats to the Yazidis of Sinjar were used to justify the bombing of Syria, so too was the threat ISIS posed to Syria’s cultural heritage.

Before 2014, news stories about threats to Syria’s cultural heritage generally ignored ISIS (just as other aspects of their violence were ignored) — even though they were already damaging sites and destroying monuments. This suddenly changed in 2014, as media outlets then focused on ISIS (while downplaying threats posed by other groups). In addition to correct reports, some false claims of sites destroyed by ISIS were circulated. In one case, claims of ISIS’s destruction of Nabi Yunis (the shrine of the prophet Jonah) in Mosul were reported two weeks before the shrine was eventually destroyed. The images purported to show ISIS’s earlier destruction of the site turned out to be their destruction of a tomb in Raqqa, Syria in 2013, a destruction that had previously been ignored by news outlets. News stories on antiquities looting in Syria gradually increased over 2013 and early 2014. But there appears to have been a major spike in this reporting in September 2014, the same month that the U.S. began its airstrike campaign against ISIS in Syria. Cultural heritage was enlisted in the war against ISIS. The war must be sold.

In enlisting cultural heritage, governments’ use of archaeologists and other scholars is a notable feature. At the extreme, this has included an archaeologist’s op-ed for the Military Times on how U.S. airstrikes are designed to minimize damage to cultural heritage (alongside their main goal of “liberating and protecting civilians”). Meanwhile, ASOR CHI has done invaluable work, some of which I have cited above, but it is also funded by the U.S. State Department — receiving several hundred thousand dollars per year. ASOR CHI’s purview includes Syria, Iraq, and Libya, all of which have seen U.S. military strikes targeting ISIS since 2014. But other countries in West Asia whose heritage is also threatened have been ignored — notably Yemen, where damage to sites and monuments has been caused mostly by Saudi Arabia, a US ally. Then Secretary of State, John Kerry referred to the Syrian Heritage Initiative (ASOR CHI’s precursor) as “literally the gold standard” for heritage protection in a speech at the Metropolitan Museum of Art just hours before the missile campaign against members of the Islamic State began. Kerry used that speech, at the opening of the Met’s exhibition Assyria to Iberia at the Dawn of the Classical Age, to argue in favor of intervention in Syria.

The speech is striking for its emphasis on the threat to cultural heritage over the threat to human lives. But it is also striking for repeating some of the false and misleading claims of many news outlets — largely ignoring the significant threat to heritage posed by groups other than ISIS, associating the looting of Apamea with ISIS, explicitly to argue for a military campaign.

Meanwhile, political measures to address threats to cultural heritage are focused primarily on antiquities looting as a source of funding for terrorism. This is a problem for several reasons. Terrorism is a heavily loaded word, used inconsistently to refer to enemy groups of the moment, rather than according to any neutral standard (what techniques the groups use, whether they target civilians). As a result, national legislation and UN resolutions against trafficking in antiquities from Syria have focused exclusively on targeting funding for ISIS and (to a lesser extent) Al Qaeda and its affiliates. They do not address the many other groups looting and damaging cultural heritage in Syria. Blanket bans on importing antiquities from Syria would affect these other groups as well, but political solutions have avoided mentioning them or targeting them specifically. Also, since legislation is focused solely on Syria and Iraq, the broad and serious problem of antiquities being used to fund conflicts worldwide is barely addressed. And since most threats to cultural heritage lie outside armed conflict, these are ignored altogether.

Those of us who work on cultural heritage must stop and ask ourselves how we want to interact with this system, one that uses cultural heritage as a weapon while ignoring most threats to it by design. Whatever we decide, we cannot be naive about our role. Nor can we be naive about the role of news media in failing to inform us all about what is happening in Syria.

Acknowledgments: This piece draws heavily on the work of many experts on cultural heritage and conflict antiquities, including Paul Barford, Morag Kersel, Jason Felch, Stephennie Mulder, Dorothy King, and especially Sam Hardy and Christopher Jones. Much of the analysis of news coverage is a synthesis of their work, as attested by the links. It would have been impossible to write this piece without them. But, more than usual, I must emphasize that the conclusions in this piece as well as any errors are my own.

دلمون والسومريون

No Comments

 

دلمون: مكان جغرافي يساوي، في النصوص التاريخية عموماً، جزيرة البحرين في الخليج العربي في وقت تجعلها الكتابات ذات الطبيعة الأدبية أرضاً أسطورية .
والسومريون: من أقدم الشعوب التي استطاعت أن تضع لبنات الحضارة الأولى في القسم الجنوبي من أرض العراق القديم الذي عُرف بـ«بلاد سومر» .
لقد بقي أصل السومريين غامضاً، بل مشكلة مثيرة للجدل، لم تستطع حلّها الدراسات اللغوية أو الأنثروبولوجية أو الآثارية؛ ولذلك اختلف العلماء في أصلهم، فهناك من الباحثين من قال: إنّ السومريين ربما جاؤوا إلى جنوبي العراق في العصر السابق للوركاء، الذي تعود بداياته إلى نحو 5850 سنة مضت، أي في عصر العبيد.
وهناك من يقول بمجيء السومريين من بلد آخر عن طريق البحر، وأنهم سكنوا أول الأمر في دلمون «البحرين» التي تحتلّ حيّزاً مهمًّا في التراث السومري، وأنهم، بعد ذلك، نزحوا شمالاً باتجاه القسم الجنوبي من وادي الرافدين الذي عُرف فيما بعد بـ«بلاد سومر» .
صورة دلمون في الأساطير السومرية
1- أسطورة جلجامش:
تحكي أسطورة جلجامش، كيف أن الملك جلجامش جاء إلى أرض دلمون ليبحث عن زهرة الخلود؛ لكي يحظى بحياة كحياة الآلهة في خلود دائم، كخلود «زيوسودرا» الذي وهبته الآلهة الخلود في دلمون المقدسة. يقابله في الطريق هذا المعمّر ويرشده إلى جهة دلمون، وحين يصل إليها يربط في قدميه حجراً ثقيلاً ليغوص إلى الأعماق في مياهها؛ بحثاً عن زهرة الخلود:
منحوه حياةً كحياة الآلهة
كي يعيش في خلود «زيوسودرا»
هو الملك حامي بذرة الإنسان
ليقيم في أرض العبور
أرض دلمون المقدسة الطهور
حيث تشرق الشمس…
ويمضي النص في وصف رحلة البطل جلجامش، ويبيّن أنه وصل إلى المياه العميقة بدلمون، وربط في قديمه حجراً ثقيلاً ونزل إلى الأعماق؛ فرأى النبتة التي تخزّ اليد، فأخذها، ثم قطع الحجر الثقيل عن قدميه؛ ليخرج من الأعماق إلى الشاطئ .
إن أسطورة جلجامش، أو ملحمة جلجامش، تعدّ من أشهر الملاحم الشعرية في تاريخ آداب الشعوب القديمة المدونة باللغة البابلية، كما أنها من أطول النصوص البابلية؛ وصلت إلينا مدونة على اثني عشر رقماً، وتشير الأبحاث إلى أن الملحمة استمدّت أصولها من الفكر السومري؛ عثر عليها ضمن المؤلفات المحفوظة في مكتبة آشور بانيبال في نينوى .
2- أسطورة دلمون (أسطورة الجنّة):
ليقم أوتو «إله الشمس» المستقرة في السماء، لتؤكد قدسية أرض دلمون الطهور، التي لا يفترس فيها الأسد، ولا ينعب فيها الغراب؛ إذ يعيش الإنسان فيها حياة خالية من التعقيد والأوجاع والأمراض، بل يعيش في شباب دائم. وتزعم الأنشودة أنّ «إنكي» إله الحكمة والمياه العذبة عند السومريين، بارك أرض دلمون بالمياه العذبة؛ لتكون أرض العيون والينابيع الوفيرة، ومنحها فواكه الدنيا، وجعل حقولها منتجة للقمح والحبوب؛ وليصبح ميناؤها بعد ذلك ميناء للعالم كله:
مقدّسة هي المدينة التي مُنحت لكم
ومقدّس بلد دلمون…
بلد دلمون مقدس، بلد دلمون نقي،
بلد دلمون مغمور بالنور، متميّز بالإشعاع،
يوم أُقيم الأول في دلمون،
حيث استقرّ إنكي مع زوجته،
أصبح المكان هذا نقيًّا ومشعًّا بالنور.
الغراب لا يصيح في دلمون،
والحَجَل لا توصوص،
الأسود لا تقتل أحداً،
والذئب لا يلتهم الحَمَل الوديع،
لم يكن الكلبُ يتقن إخضاع الغزلان،
ولم يكن الخنزير البري يأكل الحبوب،
لم تكن طيور السماء تأتي لتنقر شعير الأرملة
وهو يجفّ على السطح،
ولم تكن الحمامة تحني رأسها،
ولم يكن أيّ مريض العينين يشكو من مرض عينيه،
ولا مريض الرأس كان يشكو من مرض رأسه،
لم تكن أيّ امرأة عجوز تقول: «إنني عجوز»،
ولا الرجل العجوز يقول: «إنني عجوز».
كما يتخلّل النص كيفية تعيين الإله إنكي ابنته؛ لتكون الآلهة الحامية لدلمون:
ويجيب الأبُ إنكي ابنته نين ذسيكيلا:
ليقم أوتو[9] «إله الشمس» المستقرة في السماء،
بإحضار المياه الحلوة من الأرض،
من مصادر المياه، من الأرض،
دعيه يجعل دلمون تشرب من المياه بوفرة،
فلتنتج أطيانك وحقولك قمحها،
ثم تذكر الأسطورة كيف أنّ الربّ إنكي جلب الخيار والتفاح والعنب، وكان السبب في اتصال ثماني نباتات، منها نبات العسل ونبت الشوك والكُبر والقِرفة، ومن جملة الأرباب التي خلقتها الآلهة ننهرساج من أجل إنكي هي الرب «نينتوللا» رب «ما كان»، وجعلت «إينشاك» ربًّا لدلمون .
ثم تذكر الأسطورة كيف أنّ الربّ إنكي جلب الخيار والتفاح والعنب، وكان السبب في اتصال ثماني نباتات، منها نبات العسل ونبت الشوك والكُبر والقِرفة، ومن جملة الأرباب التي خلقتها الآلهة ننهرساج من أجل إنكي هي الرب «نينتوللا» رب «ما كان»، وجعلت «إينشاك» ربًّا لدلمون .
ولكن دلمون تحتاج إلى الماء العذب الضروري للحياة الحيوانية والنباتية؛ فأمر الربّ السومري إنكي زميله الإله «أوتو» أن يملأ الجزيرة بالماء العذب الذي ينبع من الأرض، فتحولت دلمون، بعد ذلك، إلى جنة خضراء، بحقول مليئة بالفاكهة والمروج التي خُلقت بها الربّة الأم العظمى «ننهرساج» ثماني نباتات، بعد عملية معقدة، اشتركت بها ثمانية أجيال من الربّات، أنجبها جميعها الإله إنكي، ولدوا جميعهم -كما تقول الأسطورة- دونما ألم، ولكن، ربما بسبب رغبة إنكي في تذوّقها، فعمل رسوله «اسيمود» ذو الوجهين على قطفها، الواحدة تلو الأخرى، وأعطاها إلى سيده «إنكي» الذي تناولها. وعلى ذلك قرأت عليه الربّة «ننهرساج» لعنة الموت. ويظهر أنها اختفت بين الأرباب بعد ذلك حتى لا تبدل رأيها، ثم أخذت صحة إنكي بالتدهور، وصارت ثمانية من أعضاء جسمه مريضة. وفي الوقت الذي تتدهور فيه صحة إنكي جلس الأرباب العظام على الأرض، ويظهر أن «إنليل» لم يكن يتماشى مع هذه الحالة، ثم تكلم الثعلب، وأخيراً إنليل: «لو كنت أعرف لجلبت ننهرساج ثانية». أما الغراب، فقد نجح، إلى حدٍّ ما، في إرجاع الربّة الأم إلى الأرباب؛ كيما تعالج إنكي الذي كان في طريقه إلى الهلاك التام. وبعد أن سألته عن الأعضاء الثمانية المريضة من جسمه؛ خلقت الربة الأم ثمانية أرباب شفاء. وهكذا استرجع إنكي صحته ثانية. فالجنة السومرية حسب هذه الأسطورة كانت في دلمون .
وكانت أهمية دلمون عند الطبقات المثقفة في سومر يتم تصويرها من خلال أسطورة «إنكي وننهرساج»؛ إذ يحتلّ هذا الأثر مكاناً خاصًّا في الأدب السومري؛ لأن أهميته الرمزية تتعلق ببلاد خارج بلاد وادي الرافدين، فقد نشأت هذه الرمزية في فكر مدرسة «أريدو» الدينية، وكانت أريدو مدينة في أقصى جنوب سومر، في الأهوار، بالقرب من مصب الخليج العربي. وربما كان المقصود من هذه الأسطورة مجاملة أهل دلمون، الذين كانت ميولهم نحو سومر على قدر من الأهمية.
وبالفعل، فإنّ ملحمة إنكي والنظام العالمي، تبيّن لنا العلاقات التجارية مع بلاد الخليج العربي، فضلاً عن أن هذه الملحمة لها معنى أعمق من ذلك؛ إذ إنها تصف الإله إنكي، الذي يحمي «أريدو» و «البحر» البحيرات العذبة المياه «أبسو» بأنه يدعم الأرض، ويفيض عليها بمياهه المخصبة، من خلال الآبار والينابيع.
وسرعان ما صارت جغرافية الجزيرة، وشخصية هذا الإله تتمتع بشعبية في دلمون وسومر .
3- أسطورة الطوفان:
يظهر من الأساطير السومرية والبابلية، أنّ الطوفان كان آخر سلاح تلجأ إليه الآلهة؛ للحدّ من تكاثر البشر ، وفي رواية الطوفان السومرية، يصبح «زيوسودرا» الملك، البطل الذي ينجو من الكارثة، مخلداً وقت أنشأته آلهة دلمون [الأسطر 256 – 262]:
«وبعد أن انبطح زيوسودرا، الملك، أمام آن وإنليل… وهباه الحياة الأبدية، كتلك التي للآلهة، ونصَّباه في بلاد فيما وراء البحار: في دلمون.. حيث تشرق الشمس» .
وتطلق أسطورة الطوفان السومرية اسم «أرض العبور» على «دلمون»:
«في أرض العبور، أرض دلمون، المحل الذي تشرق منه الشمس، جعلته الأرباب لزيوسودرا يستقر» .
فبعد أن رسا الفُلكُ بعد الطوفان، وانتهت الأزمة، حبت الأرباب بطل الطوفان السومري «زيوسودرا» [أوتونابيشتم] الخلود، وجعلته يقطن دلمون، الأرض التي يصطفيها الجميع. فدلمون -إذن- هي بلد الخالدين الذين تمنحهم الأرباب الجنة .
وبعد انتهاء الطوفان، بدأت الحياة من جديد على الأرض، وولدت الحضارة، وأصبح لدلمون دورها في رفد هذه الحضارة، كمستودع دولي، أسهم في ازدهار البلاد. تقول الأسطورة:
«تحدثت ننسيكيلا إلى أبيها إنكي…
لا توجد مياه في قنوات مدينتي…
[ردّ أبوها إنكي على ننسيكيلا:]
[دع الشمس ترفع المياه إلى أعلى من بوابات الأرض…
دع دلمون تنعم بوفرة من مياه الشرب،
دع مياه الآبار المالحة تتحول إلى مياه آبار عذبة ،
ودع مدينتك تصبح «الدار على حافة رصيف الميناء… [مستودع]…
ووهب دلمون الماء بوفرة…
فأنتجت الحقول والأراضي والشعير…
وأصبحت دلمون بحق داراً،
«على حافة رصيف الميناء» البلاد.
وفي ضوء شمس النهار كانت كذلك» .
وتمضي بقية الحكاية… حيث يبدو أن تركيب الرواية يجمع عدة حكايات، ويبدو أن لها صدى عميقاً في دلمون، ولهذا تحصل دلمون على آلهتها الحارسة، وهي نماذج لملوك سومر التي تؤكد سعادة دلمون وازدهارها، وتصبح دلون المثال الكامل للحضارة، على قدم المساواة مع سومر؛ فمناظرها الطبيعية الخلابة، تصور الجنان «الفراديس». فدلمون نقية ومقدسة ومضيئة كنقاء وقداسة وضياء سومر، وأن آلهتها «ننسيكيلا» تحمل اسماً يدل على «السيدة النقية». لكن الحكمة التي ترويها الحكاية هي: أن سومر أصل كلّ الحضارات، إذ إنّ الإله السومري «إنكي» -لكونه الأفضل- يجلب الحضارة لدلمون .
الخلاصة
1- إن بلاد دلمون صارت هي فردوس السومريين؛ لأنها كانت فيها آلهة تُعبد من قبل السومريين أنفسهم، فأسطورة الخلق المعروفة بـ«إنكي وننهرساج» أو «أسطورة دلمون»؛ تربط دلمون بنشأة العالم، وتقدم أنشودة ثناء لهذه الأرض المعطاء التي باركتها الآلهة، وحبتها المياه العذبة الوفيرة؛ فأرض اللبن والعسل هذه «دلمون» هي التي كانت فردوس السومريين، وهي التي كان مقدّراً لثرواتها أن تنقل إلى بلاد سومر. لذلك كانوا يتغنون بها، على أنها المكان الملائم والمنشود للحياة الأبدية .
2- اشتهرت دلمون أيضاً عند الشعراء السومريين بوفرة زراعتها وجنانها الوارفة، وقد صوّرت الأناشيد الملكية في إمبراطورية أُورا الثالثة، بلاد دلمون بالجنة، مستخدمة تشبيهات النخلة:
«أنت حبيب الربة ننجال، كنخلة دلمون الطاهرة». لقد أصبحت مقارنة الحبيب بثمرة شجرة، إحدى الكليشات الأدبية؛ فقد كتب أحد الشعراء: «أمّي بلح دلمون الحلو» .
3- إن دلمون هي الجنة في نظر السومريين، وهي موطن الآلهة، وهناك من يقول، إن سبب تعلّق السومريين بدلمون راجع إلى أن أصلهم منها، وقد جاؤوا إلى جنوبي العراق في عام 3100 قبل الميلاد.

الملك سنحاريب الآشوري والتوراة

No Comments

سَنْحارِيب

[اسم من اصل اكادي،‏ معناه «سين [اله القمر] يرد الاخوة إليّ»]

هو ابن سرجون الثاني وملك اشور.‏ وقد ورث عن ابيه امبراطورية عظيمة القوة،‏ لكنه اضطر ان يقضي معظم فترة حكمه في قمع الثورات،‏ وخصوصا تلك المرتبطة بمدينة بابل.‏

يبدو ان سنحاريب كان حاكما وقائدا عسكريا في منطقة اشور الشمالية خلال حكم ابيه.‏ وبعد ارتقائه العرش لم يواجه على ما يتضح الكثير من المشاكل في هذه المنطقة،‏ اذ ان المصاعب التي اعترضته نشأت بشكل رئيسي في الجنوب والغرب.‏ فقد ترك مرودخ بلادان الكلداني (‏اش ٣٩:‏١‏)‏ ملجأه في عيلام،‏ التي كان قد طرده اليها سرجون والد سنحاريب،‏ وأعلن نفسه ملكا على بابل.‏ فزحف سنحاريب لمحاربته هو وحلفائه العيلاميين،‏ موقعا بهم الهزيمة في كيش.‏ لكن مرودخ بلادان هرب واختبأ ثلاث سنوات اخرى.‏ فدخل سنحاريب الى بابل ونصّب بيل ابني على العرش كنائب للملك.‏ بعد ذلك،‏ قام بحملات تأديبية اخرى ليُحكم سيطرته على سكان التلال المحيطة بأشور.‏

وفي ما بعد،‏ زحف سنحاريب الى «حاتي» (‏تعبير يتبين انه اشار في ذلك الوقت الى فينيقية وفلسطين)‏ في حملته التي دعاها «الحملة الثالثة».‏ (‏نصوص الشرق الادنى القديمة،‏ تحرير ج.‏ پريتشارد،‏ ١٩٧٤،‏ ص ٢٨٧)‏ وقد كانت هذه المنطقة في حالة تمرد عام على نير الاشوريين.‏ وكان حزقيا ملك يهوذا بين الذين رفضوا هيمنتهم هذه (‏٢ مل ١٨:‏٧‏)‏،‏ رغم انه لا يوجد اي دليل على تحالفه مع الممالك المتمردة الاخرى.‏

في السنة الـ‍ ١٤ (‏٧٣٢ ق‌م)‏ لحزقيا،‏ زحفت جيوش سنحاريب غربا واستولت على صيدون وأكزيب وعكو،‏ بالاضافة الى مدن اخرى على الساحل الفينيقي،‏ ثم اتجهت جنوبا.‏ وقد أُدرجت موآب وأدوم وأشدود في قائمة الممالك المرتعبة التي ارسلت الجزية تعبيرا عن خضوعها.‏ كما قُهرت اشقلون المعاندة،‏ مع البلدتين المجاورتين يافا وبيت داجون.‏ وثمة نقش اشوري يتهم سكان ونبلاء مدينة عقرون الفلسطية بأنهم سلّموا ملكهم بادي الى حزقيا،‏ الذي «زجه في السجن خلافا للقانون» حسبما يذكر سنحاريب.‏ (‏نصوص الشرق الادنى القديمة،‏ص ٢٨٧؛‏ قارن ٢ مل ١٨:‏٨‏.‏)‏ ويُروى ان سكان عقرون التمسوا المساعدة من مصر والحبشة لصد الهجوم الاشوري او الحؤول دون حدوثه.‏

يشير سجل الكتاب المقدس انه في هذا الوقت تقريبا هاجم سنحاريب يهوذا،‏ محاصرا ومستوليا على الكثير من مدنها وبلداتها الحصينة.‏ فأرسل حزقيا خبرا الى ملك اشور هذا في لخيش،‏ مبديا استعداده لدفع ما يفرضه عليه من جزية.‏ (‏٢ مل ١٨:‏١٣،‏ ١٤‏)‏ ويصوَّر استيلاء سنحاريب على لخيش في افريز يظهر فيه جالسا على عرش امام المدينة المهزومة،‏ ومتسلما غنائم تلك المدينة التي تُجلب اليه فيما بعض الاسرى يعذَّبون.‏

ليس في رواية الكتاب المقدس ما يدل على ان الملك بادي أُطلق سراحه،‏ هذا اذا كان حزقيا قد اسره اصلا؛‏ لكنها تُظهر ان حزقيا دفع الجزية التي طالب بها سنحاريب والتي بلغت ٣٠٠ وزنة من الفضة (‏نحو ٠٠٠،‏٩٨٢،‏١ دولار)‏ و ٣٠ وزنة من الذهب (‏نحو ٠٠٠،‏٥٦٠،‏١١ دولار)‏.‏ (‏٢ مل ١٨:‏١٤-‏١٦‏)‏ رغم ذلك،‏ ارسل سنحاريب مجموعة من ثلاثة ضباط ليطالب ملك اورشليم وشعبها بأن يستسلموا له ويذهبوا في النهاية الى السبي.‏ وكانت الرسالة التي وجهها ملك اشور تزدري على نحو خصوصي اعتماد حزقيا على يهوه.‏ وقد افتخر سنحاريب بواسطة الناطق بلسانه،‏ مدعيا ان يهوه سيكون عاجزا كآلهة الاراضي التي سقطت امام قوة اشور.‏ —‏ ٢ مل ١٨:‏١٧-‏٣٥‏.‏

رجع الوفد الاشوري الى سنحاريب.‏ وكان الملك الاشوري آنذاك يحارب لبنة،‏ حيث سمع قول «عن ترهاقة ملك الحبشة:‏ ‹ها قد خرج ليحاربك›».‏ (‏٢ مل ١٩:‏٨،‏ ٩‏)‏ ويتحدث سنحاريب في كتاباته عن معركة دارت في ألتقيه (‏على بعد نحو ١٥ كلم [٥،‏٩ اميال] شمال-‏شمال غرب عقرون)‏،‏ مدّعيا انه هزم فيها جيشا مصريا وقوات «ملك الحبشة».‏ ثم يصف استيلاءه على عقرون وإعادته بادي (‏الذي أُطلق سراحه)‏ الى العرش هناك.‏ —‏ نصوص الشرق الادنى القديمة،‏ ص ٢٨٧،‏ ٢٨٨.‏

يهوه يهزم جيش سنحاريب:‏ بالنسبة الى اورشليم،‏ بعث سنحاريب رسائل تهديد مبلِّغا فيها حزقيا انه لن يتراجع عن تصميمه على اخذ عاصمة يهوذا.‏ (‏اش ٣٧:‏٩-‏٢٠‏)‏ ورغم ذلك،‏ يُظهر السجل ان الاشوريين لم يقوموا حتى ‹برمي سهم هناك ولا بركم مترسة حصار عليها›.‏ فقد ارسل يهوه الذي عيّره سنحاريب ملاكا ضرب في ليلة واحدة «مئة وخمسة وثمانين الفا في معسكر الاشوريين»،‏ مرجِعا سنحاريب «بخزي الوجه الى ارضه».‏ —‏ اش ٣٧:‏٣٣-‏٣٧؛‏ ٢ اخ ٣٢:‏٢١‏.‏

لا تذكر كتابات سنحاريب الكارثة التي حلت بجيشه.‏ ولكن «نظرا الى ان التبجح ميزة عامة تتخلل كتابات الملوك الاشوريين،‏ .‏ .‏ .‏ لا يمكن ان نتوقع ان يدون سنحاريب هزيمة كهذه»،‏ كما يعلق البروفسور جاك فاينڠان.‏ (‏ضوء من الماضي القديم،‏ ١٩٥٩،‏ ص ٢١٣)‏ ومع ذلك،‏ من المثير للاهتمام ان نتأمل في الرواية التي دوّنها سنحاريب عن هذه المسألة،‏ كما كُتبت في ما هو معروف بموشور سنحاريب،‏ المحفوظ في المعهد الشرقي لجامعة شيكاڠو.‏ تذكر الرواية جزئيا:‏ «اما حزقيا اليهودي،‏ فلم يخضع لنيري،‏ فحاصرتُ ٤٦ من مدنه الحصينة،‏ قلاعه المسوَّرة،‏ وعددا لا يحصى من القرى الصغيرة في جوارها،‏ وفتحتها مستعملا منحدرات (‏من التراب)‏ مدكوكة جيدا وكباشا قرِّبت (‏الى الاسوار)‏،‏ (‏الى جانب)‏ هجوم المشاة الذين (‏احدثوا)‏ انفاقا وثغرات وقاموا ايضا بالتدمير بتقويض الاساسات.‏ سقتُ (‏منهم)‏ ١٥٠،‏٢٠٠ شخصا،‏ صغارا وكبارا،‏ ذكورا وإناثا،‏ وأحصنة وبغالا وحميرا وجمالا،‏ ماشية كبيرة وصغيرة لا حصر لها،‏ واعتبرت (‏انهم)‏ غنيمة.‏ أمّا هو [حزقيا] نفسه فجعلته سجينا في اورشليم،‏ مقرّه الملكي،‏ كعصفور في قفص.‏ .‏ .‏ .‏ وبلداته التي نهبتها اقتطعتها من بلاده وسلَّمتها الى ميتينتي ملك اشدود وبادي ملك عقرون وسيليبيل ملك غزة.‏ .‏ .‏ .‏ وحزقيا نفسه .‏ .‏ .‏ ارسل اليَّ لاحقا،‏ الى نينوى عاصمتي العظيمة،‏ بالاضافة الى ٣٠ وزنة من الذهب و ٨٠٠ وزنة من الفضة وأحجارا كريمة وإثمدا وقطعا كبيرة من الحجر الاحمر وأرائك (‏مطعَّمة)‏ بالعاج وكراسي نيميدو ‏(‏مطعَّمة)‏ بالعاج وجلود فيَلة وخشب الابنوس وخشب البَقْس (‏و)‏ كل انواع الكنوز النفيسة،‏ بناته وسراريه وموسيقيّيه ذكورا وإناثا.‏ ولكي يسلِّم الجزية ويُظهر الخضوع كعبد ارسل رسوله (‏الشخصي)‏».‏ —‏ نصوص الشرق الادنى القديمة،‏ ص ٢٨٨.‏

تضخم هذه الرواية،‏ المتسمة بالتبجح،‏ عدد وزنات الفضة التي أُرسلت من ٣٠٠ الى ٨٠٠،‏ ولا شك انها تضخم ايضا تفاصيل اخرى متعلقة بالجزية المدفوعة.‏ غير انها من ناحية ثانية تؤكد على نحو لافت ما يقوله سجل الكتاب المقدس،‏ وتُظهر ان سنحاريب لم يدّع انه استولى على اورشليم.‏ ولكن من الجدير بالذكر ان سنحاريب يقول ان حزقيا دفع الجزية بعد التهديد الاشوري بمحاصرة اورشليم،‏ في حين تظهر رواية الكتاب المقدس ان الجزية دُفعت قبل ذلك.‏ وفي ما يتعلق بالسبب المرجح لقلب الحقائق بهذه الطريقة،‏ لاحِظ التعليق الوارد فيقاموس فَنْك وواغنلز القانوني الجديد للكتاب المقدس ‏(‏١٩٣٦،‏ ص ٨٢٩)‏:‏ «ان نهاية هذه الحملة التي شنها سنحاريب يكتنفها الغموض.‏ وما فعل بعد استيلائه على عقرون .‏ .‏ .‏ لا يزال لغزا.‏ فسنحاريب يذكر في حولياته انه حينذاك عاقب حزقيا وغزا بلاد يهوذا وسيطر على اراضي ومدن يهوذا.‏ ويبدو ان ترتيب الاحداث على هذا النحو هو بمثابة غطاء لإخفاء شيء لم يود ذكره».‏ ويُظهر سجل الكتاب المقدس ان سنحاريب اسرع في الرجوع الى نينوى بعد ان حلت الكارثة الالهية بجنوده،‏ وهكذا فإن رواية سنحاريب التي تقلب الحقائق تذكر على نحو ملائم ان الجزية المترتبة على حزقيا دُفعت له في نينوى بواسطة رسول خاص.‏ كما ان عدم اشارة الكتابات والسجلات القديمة الى اية حملة اخرى شنها سنحاريب على فلسطين،‏ رغم ادعاء المؤرخين ان حكمه استمر ٢٠ سنة اخرى،‏ هو امر ذو اهمية دون شك.‏

يدعي المؤرخ اليهودي يوسيفوس الذي عاش في القرن الاول ب‌م انه اقتبس من البروسوس البابلية (‏يُعتقد ان تاريخها يعود الى القرن الثالث ق‌م)‏ ما اوردته عن هذه الحادثة:‏ «عندما عاد سنحاريموس الى اورشليم من حربه ضد مصر،‏ وجد ان وباء يهدد حياة الجيش الذي يرأسه رابساكس،‏ لأن الله كان قد ضرب جيشه بمرض مهلك.‏ وفي الليلة الاولى من الحصار هلك مئة وخمسة وثمانون الف رجل مع قوادهم وضباطهم».‏ (‏العاديات اليهودية،‏١٠:‏٢١ [١:‏٥])‏ ويحاول بعض المعلقين تفسير الكارثة بالرجوع الى رواية كتبها هيرودوتس (‏٢:‏١٤١)‏ في القرن الخامس ق‌م يزعم فيها انه «في احدى الليالي اجتاح عدد كبير من فئران الحقل معسكر الاشوريين،‏ فقرضت سهامهم وقسيهم ومقابض تروسهم»،‏ تاركة اياهم عاجزين عن اجتياح مصر.‏ من الواضح ان هذه الرواية لا تتفق مع سجل الكتاب المقدس،‏ كما ان وصف هيرودوتس للحملة الاشورية لا ينسجم مع الكتابات الاشورية.‏ ومع ذلك،‏ فإن روايتَي بروسوس وهيرودوتس تُظهران ان قوات سنحاريب واجهت في هذه الحملة مشكلة مفاجئة مصحوبة بكارثة.‏

لكن مشاكل سنحاريب لم تنته،‏ فبعد عودته الى اشور كان عليه ان يقمع ثورة اخرى في بابل حرّض عليها مرودخ بلادان.‏ وهذه المرة نصّب سنحاريب ابنه اشور نادين شومي ملكا على بابل.‏ وبعد ست سنوات باشر سنحاريب حملة ضد العيلاميين،‏ لكنهم سرعان ما ردوا عليه بغزو بلاد ما بين النهرين.‏ فاعتقلوا اشور نادين شومي ونصّبوا ملكهم على عرش بابل.‏ وقد تبعت ذلك عدة سنوات من الصراع بغية السيطرة على المنطقة،‏ الى ان اخذ سنحاريب المغتاظ الثأر من بابل بهدمها الى الحضيض،‏ عمل لا مثيل له نظرا الى مكانة بابل التي كانت «المدينة المقدسة» لبلاد ما بين النهرين بأسرها.‏ اما السنوات الباقية لحكم سنحاريب فلم تتخللها،‏ كما يبدو،‏ اية احداث بارزة.‏

يُعتقد ان سنحاريب مات بعد نحو ٢٠ سنة من حملته على اورشليم.‏ وهذا الرقم يعتمد على السجلات الاشورية والبابلية،‏ غير ان صحة هذه السجلات مشكوك فيها.‏ على اية حال،‏ لا بد من الملاحظة ان رواية الكتاب المقدس لا تذكر ان موت سنحاريب حدث مباشرة بعد عودته الى نينوى.‏ تقول الرواية:‏ «ثم [اي في وقت لاحق] دخل بيت الهه» نسروخ،‏ و‹ضربه بالسيف› ابناه ادرملك وشرآصر وهربا الى ارض اراراط.‏ (‏٢ اخ ٣٢:‏٢١؛‏ اش ٣٧:‏٣٧،‏ ٣٨‏)‏ وثمة نقش لأسرحدون ابنه وخلفه يؤكد ذلك.‏ —‏ السجلات القديمة لأشور وبلاد بابل،‏ بقلم د.‏ لاكنبيل،‏ ١٩٢٧،‏ المجلد ٢،‏ ص ٢٠٠،‏ ٢٠١؛‏ انظر «أسَرْحَدُّون».‏

أنخيدوانا شاعرة سومر وأكد

No Comments

هي الأميرة الأكدية، وابنة الامبراطور سرگون (أو سرجون) الأكدي، معنى اسمها أنخيدوانا (أو أنهيدوانا) في اللغة العربية هو ”زينة الكاهنة العليا للآلهة نانا“.

فضلاً عن كونها أميرة، قام والدها بتعيينها لتكون كبيرة كهنة معبد آلهة القمر (نانا) في مدينة أور، المنصب الذي شغلته حوالي أربعين عاماً، وقد قامت خلال ذلك بإنشاء مؤسسة دينية جعلت منها أقوى سلطة دينية في زمانها، ويعتقد أن والدها الإمبراطور سرجون قد عينها في هذا المنصب في أواخر سنوات حكمه لأنها استمرت فيه حتى خلال حكم إخوتها ريموش ومانيشتوشو ثم في زمن حكم ابن أخيها نرام-سين، مؤسسة بذلك لتقليد استمر بعدها لقرون، حيث قام أغلب الملوك الرافدينيون بتعيين أخواتهم وبناتهم في ذات المنصب من بعدها.

ويرجح أن تعيينها جاء لتعزيز سيطرة حكم والدها على الشعب المتمرد في الجنوب السومري للإمبراطورية، حيث أنه من خلال خدمة ابنته الأكادية لآلهة سومرية قد قام بمزج الآلهتين في شخص ابنته، الأمر الذي له أبعاد سياسية أكثر منها دينية، وعليه من المرجح أن تكون بعض قصائدها ذات غاية سياسية أيضا.

ولدت ”انخيدوانا“ في حوالي ٢٣٠٠ سنة قيل الميلاد، وتوفيت في أور، وهي الإبنة الوحيدة بين خمسة أولاد، فهي أكدية المولد وسومرية الثقافة، ومنهم من يعتقد أنها ليست ابنة سرگون من زوجته تاشلولتُم التي تتحدث السامية، بل من زوجة سومرية وذلك لطلاقة لغتها السومرية وكتابتها لشعرها بالخط المسماري.

اكتشف لها حتى يومنا هذا: ٣ قصائد لنانا، و٣ لإنانا، و٤٢ تسبيحة (ترتيلة)، وتعرف هذه التسابيح بتراتيل المعبد السومرية.

على الرغم من كونها شاعرة الجنس والحب؛ كرست أنخيدوانا نصوصها الشعرية للتسابيح وللتراتيل وللغزل الإلهي. وتعتبر أنخيدوانا صاحبة أقدم نص شعري مكتوب، وهي بذلك تكون أول امرأة شاعرة معروفة في التاريخ، سابقة الشاعر اليوناني الملحمي هوميروس (صاحب الإلياذة والأوديسة) بحوالي أحد عشر قرناً.

عُرفت أنخيدوانا واكتشفت آثارها أول مرة بعد العثور على قرص كلسي مدور قرب مكان إقامة الكاهنة الكبرى، في معبد آلهة القمر (نانا)، يحمل صورة كاهنة ومنقوش على ظهره كتابة: ”أنهيدوانا، امرأة نانا الحق، زوجة نانا، ابنة سرگون، ملك الجميع، في معبد إنانا في أور، منصّة أنتِ بنيتِ، ومنصّة مائدة السماء (آن) أنت سميتِ“.

قبل أنخيدوانا وصلتنا نصوص شعريّة كثيرة، لكن لا أحد يستطيع أن يجزم من هو قائلها أو كاتبها، إذ لم يكن من عادة الشّعراء في ذلك الزمن أن يذيّلوا قصائدهم بأسمائهم لأسباب كثيرة.. إما لأنهم كهنة أو موظفون أو خدم في المعابد… أو ربما لظنهم أن ما ينطقون به من شعر ليس إلًا إلهامًا مِن قوى خارقة لا حقوق شخصية لهم فيه.
لكن أنخيدوانا الواثقة من نفسها، أصرت أن توقع على قصائدها باسمها… فكان ذلك التسجيل الحدث الأول في تاريخ الشعر الذي يجعل منْه فنا ذاتيا محضا، ويجعل من قائلهِ شخصا مشهورا بين الناس، “أنا أنخيدوانا، امرأة نانا، وزوجته، ابنة سرجون ملك الجميع”.
والمعروف أن الشعر في بلاد ما بين النهرين نشأ من رحم الأسطورة، وترعرع في ظلال الديانات القديمة، والنصوص الشّعرية التي وصلتنا كُتبت ليتم ترديدها في المعابد، أثناء الطقوس الدينية، أو لتروي سير الأبطال الأسطوريين وتُمجد مآثرهم بين الناس… فملحمة جلجامش الشّهيرة تُعَد نموذجا لقصيدة ملحميّة طويلة لم يُعرف قائلها؛ لكنّها كُتبت بنسيج أسطوريّ لتحكي سيرة بطل ثلثهُ من البشر طمح أن يرتقي بصورة كليّة إلى مرتبة الآلهة ويستحوذ على الخلود.. وقد تردّدت أسطورته شعرًا على لسان النّاس في مدن العراق القديم: أور، وبابل وأكد..
وأنخيدوانا، اسم أنثوي أكّدي يتألّف من ثلاثة مقاطع في اللّغة السّومريّة التي كانت سائدة في بلاد ما بين النَّهرين في العهد الأكدي: (أن، هيدو، أنّا)، هذا ولم تكن شاعرتنا امرأة عاديّة، فهي أميرة، وابنة ملك، سيّدة تتمتّع بذكاء حاد… ومخيّلة واسعة.. وكان من تقاليد الملوك في تلك الأزمنة أن ينصبوا واحدةً من بناتهم رئيسة للكهنة في معبد القمر.. وبعد أن استطاع سرجون الأكدي ذو الأصول السّاميّة أن يوحدّ المدن العراقيّة تحت سُلطته، متَّخذًا من أكّد عاصمة له… قرّر أن تتولّى ابنته أنخيدوانا هذا المنصب الحسّاس في مدينة أور وهي المدينة المُهمَّة الواقعة إلى الجنوب. أبعدت أنخيدوانا عن معبد الآلهة إنانا بعد وفاة والدها الملك سرجون لكنّها أُعيدت إلى منصبها فيما بعد، ونظّمت واحدة من أجمل قصائدها..
ففي وصفها للأمّ العظيمة “عشتار”، تكتب: “أنّ داخلكِ رحمًا عميقة مُظلمة..”؛ أمّا في إحدى تسبيحاتها فتقول: “ثدي الأم مرعب ومكان أحمر/مُصان في الرّحم المُظلمة…/ هذا وقد أحدث اكتشاف ألواح قصائدها زلزلة ثقافيّة غيّرت أفكار ومفاهيم كثيرة عن النّصوص الأدبيّة القديمة التي ادّعى الآخرون ريادتهم فيها…

هذه ترجمة لأحد النصوص التي كتبتها في الفترة التي ابعدت فيها عن معبد إنانا:

سألتني أن أدخل المعبد المقدس
الـ (كَيبارو) – معبد زقورة أور العظمى-
ودخلتُ، أنا الكاهنة العليا
انخيدوانا
حاملة قُـفّــة الطقـوس، ورتّلـت أدعيتك.
منبوذة الآن بين المجذومين
حتى ماعاد بمقدرتي أن أحيا معك
ظلال تدنو من ضوء النهار،
النور اسّود حولي.
أفياء تقرب من بياض النهار
تغشيه بعاصفة رمل.
وفمي الأعذب من الشهد.. بَهُت بغتة
وجهي الجميل.. ذهب هباء
إدانة إله القمر نانا

أما أنا، فقـد أهملنـي إلهـي نانا
أخذني للخراب
لدروب الخطيئة
أشيمبابار لم يظلمني
إن فعل ذلك، لما أهتم؟
لو فعل، لما أكترث؟
أنا انخيدوانا
كنتُ المظفرة.. المبجّلة
لكنه ساقني من حَرَمِي
صيّرني هاربة كسنونوة من النافذة.
حياتي في سعير
جعلني أمشي بين العليق في الجبال
عرّاني من الإكليل– الحق لكاهنة عليا
ناوَلني خنجراً  وسيفاً
وقال:
أديريهما صوب جسدكِ
قد وجدا لكِ.

عودة انخيدوانا

السيــدة الأولـى فـي قاعـة العـرش
ارتضت ترنيمة انخيدوانا
أحبتها إنانا من جديد.
هو يومها البهيج انخيدوانا، لتزدان
بجواهرها
توشّـت ببهاء الأنثى
كما أول سنا القمر في الأفق
ما أحلى الترف في طلتها!
بمقدم نانا – والد إنانا
القصر بارك لأم إنانا (ننكَال)
من عتبة الفردوس جاءت الكلمة:
“أهلاً”

مكتبة الملك آشوربانيبال الملكية

No Comments

توصف مكتبة الملك الآشوري آشوربانيبال 668-627 ق.م، سادس ملوك الإمبراطورية الآشورية الثانية، ملك بابل وآشور، بأنها أقدم مكتبة على وجه الأرض.

اكتشفت المكتبة من قبل الآثاري الكلداني الموصلي هرمزد رسام سنة 1851م في نينوى عاصمة الامبراطورية الآشورية أثناء التنقيبات في منطقة قوينجق. ونقلت محتوياتها تباعا بإشراف السير أوستن هنري لايارد الى المتحف البريطاني في لندن.

جزء من مكتبة الملك آشوربانيبال في المتحف البريطاني

ضمت المكتبة حوالي 30 ألف لوح مسماري غطت بمجموعها قرابة 1200 موضوع تشمل  الطب، الفلك، الرياضيات، تقنيات الري والهندسة، التاريخ، نصوص دينية، تعاويذ وصلوات ونصوص أدبية، كلها تدل على الغرض الذي جمعت من أجله وهو خدمة الدولة والكهنة وتخليد شهرة مؤسسها وتنمية المعرفة العلمية.

يقول المؤرخ الألماني الفريد هيسيل في كتابه الموسوم “تاريخ المكتبات” أن آشوربانيبال كان على قدر كبير من التعليم وكان يفخر بأنه “يستطيع قراءة النصوص المسمارية التي ترجع الى ما قبل الطوفان” حيث كان يجيد الأكدية والسومرية والبابلية والأرامية والعيلامية اضافة الى الآشورية، ومنذ اعتلائه العرش أخذ يعمل على جمع آداب بابل وآشور جمعا منظما حيث أصدر أوامره الملكية بتحصيل المخطوطات النادرة من جميع ارجاء الامبراطورية الآشورية وشرائها بأي ثمن كان لضمها الى مكتبته. وكان يعمل لديه عدد من النساخ، وكان لمكتبته هيئة من الموظفين المختصين يعملون على نسخ وترتيب الألواح نسبة لموضوعاتها. كذلك فإن الالواح المرتبطة او المُكملة بعضها لبعض كتبت بنمط معين على طريقة السلاسل حيث كان ترتيب كل لوح منها يبين بواسطة تكرار السطر الأخير منه في بداية اللوح الذي يليه وكذلك يكون أول سطر فيه هو تكرار لآخر سطر من اللوح الذي يسبقه. كما كان هناك ألواحا تحمل عناوين السلسلة. كذلك كان للمكتبة فهارس تيسّر استخدامها.

وضع الملك أسرحدّون 680-668 ق.م، والد آشوربانيبال، نواة هذه المكتبة. حيث نجد فيها وثائق تعود الى عهد والده الملك سنحاريب 704-681 ق.م، وجده الملك سرجون الثاني 721-705 ق.م.

 احتفظ الملك آشوربانيبال بالألواح المسمارية التي جمعها في غرف خاصة في الطابق الثاني من بنايتين مختلفتين في نينوى، هما القصر الشمالي والقصر الجنوبي الغربي. كما تم العثور على الواح أخرى محفوظة في معبدي الآلهة عشتار، آلهة الحرب، والإله نابو، إله الحكمة. ضمت هذه المجموعة 30 ألفا من المخطوطات تنوعت بين ألواح مسمارية طينية وكتابات على أحجار رباعية وسداسية الأوجه والكثير من الاختام الأسطوانية وكتابات على الخشب المطلي بالشمع وكذلك كتابات على ورق البردي وجلود الحيوانات.

في عام 612 ق.م، نهبت مكتبات نينوى واحرقت قصورها عندما سقطت بيد التحالف الميدي-الكلداني، الذي أسقط الإمبراطورية الآشورية. ظلت الألواح التي جمعها الملك آشوربانيبال تحت أنقاض قصوره المتهدمة حيث عثر الآثاريون الذين نقبوا فيها في بداية القرن العشرين على أكوام من الالواح الطينية والخشبية المرصوصة تحت السقوف المنهارة بعمق يصل الى 30 سنتمتر.

تنوعت مواضيع هذه الكتابات الى:

  1. طبية

تحتوي على وصف لأعراض الأمراض وأعضاء جسم الإنسان ولوائح بأسماء النباتات والعقاقير المستخدمة في علاجها.

  1. لغوية

تضم قواميس ثنائية اللغة، ونصوص تتعلق بقواعد اللغات الآشورية والبابلية والأكدية

  1. دينية

وتضم صلوات وأدعية وتعاويذ وأناشيد دينية ثنائية واحادية اللغة

  1. ملاحم واساطير

مثل النص الكامل لملحمة جلجامش الخالدة واسطورة الخلق البابلية واسطورة الإله أنزو

  1. تاريخية

معاهدات، اتفاقيات ونسخ من رسائل بين ملوك آشور وحكام الممالك المجاورة

  1. تنجيم

الواح تخص قراءة الطالع من خلال تشريح الحيوانات والاستدلال بها

  1. الفلك

الواح تصف مراقبة دقيقة لحركة الكواكب والنجوم

Oldest written music in history

No Comments

The Hurrian songs are a collection of music inscribed in cuneiform on clay tablets excavated from the ancient AmoriteCanaanite city of Ugarit, a headland in northern Syria, which date to approximately 1400 BC. One of these tablets, which is nearly complete, contains the Hurrian hymn to Nikkal (also known as the Hurrian cult hymn or A Zaluzi to the Gods, or simply h.6), making it the oldest surviving substantially complete work of notated music in the world. While the composers’ names of some of the fragmentary pieces are known, h.6 is an anonymous work.

The complete song is one of about 36 such hymns in cuneiform writing, found on fragments of clay tablets excavated in the 1950s from the Royal Palace at Ugarit (present day Ras ShamraSyria), in a stratum dating from the fourteenth century BC, but is the only one surviving in substantially complete form. An account of the group of shards was first published in 1955 and 1968 by Emmanuel Laroche, who identified as parts of a single clay tablet the three fragments catalogued by the field archaeologists as RS 15.30, 15.49, and 17.387. In Laroche’s catalogue the hymns are designated h. (for “Hurrian”) 2–17, 19–23, 25–6, 28, 30, along with smaller fragments RS. 19.164 gjnoprtwxyaa, and gg. The complete hymn is h.6 in this list. A revised text of h.6 was published in 1975.

The tablet h.6 contains the lyrics for a hymn to Nikkal, a Semitic goddess of orchards, and instructions for a singer accompanied by a nine-stringed sammûm, a type of harp or, much more likely, a lyre.[10] One or more of the tablets also contains instructions for tuning the harp.

The Hurrian hymn pre-dates several other surviving early works of music, e.g., the Seikilos epitaph and the Delphic Hymns, by a millennium, but its transcription remains controversial. A reconstruction by Marcelle Duchesne-Guillemin may be heard at the Urkesh webpage, though this is only one of at least five “rival decipherments of the notation, each yielding entirely different results”.

The tablet is in the collection of the National Museum of Damascus.

نقش الملك سنحاريب على الأسد المجنح

No Comments

على جدران قصره الذي بناه في نينوى لزوجته الملكة تاشمتوم شرات Tašmetum-šarrat، بل على أجسام الأسود المجنحة التي كانت تحمي مدخل هذا القصر.

كتب الملك الآشوري الجبار سنحاريب:

“الى تاشمتوم شرات، الملكة…الزوجة…حبّي، التي جعلتها آلهة الخلق أجمل نساء الكون، بنيت قصرا من الحب والفرح والسعادة. بأمر آشور أبو الآلهة وعشتار ملكة السماء سنعيش معا بصحة في هذا القصر ونستمتع فيه بالهناء” 

 (الترجمة من الآشورية)

Résultat de recherche d'images pour

بوابة عشتار

No Comments

بوابة عشتار الموجودة حاليا في متحف برغامون ببرلين

هي البوابة الثامنة لمدينة بابل. بنيت هذه البوابة بأمر من الملك نبوخذنصر الثاني في سنة 575 ق.م. على الجانب الشمالي من المدينة. تم اكتشاف واستخراج هذه البوابة في اوائل القرن العشرين وأعيد تجميعها وبنائها كما هي معروضة اليوم في متحف برلين.

نبذة تاريخية:

الجدار الداخلي للبوابة أو جدار الإهداء – هذا  مابناه نبوخذ نصر ليدين له البشر

تم اهداء البوابة عند بنائها الى الآلهة عشتار، آلهة الحب والحرب والجنس لدى البابليين. بنيت البوابة باستخدام الطوب أو الآجر المزجج

 لتجسيد الحيوانان الخرافيان موشوشو (التنين) وأوروتس (الثور) في صفوف متوالية، وهما يمثلان أو يرمزان الى الإلهين مردوخ وأداد على الترتيب.

تم استخدام خشب الأرز المجلوب من غابات لبنان في صناعة سقف وابواب البوابة، كما هو مذكور في لوح الإهداء. وتم تغليف الجدران الخارجية للبوابة بحجر اللازورد ذو اللون الأزرق الغامق وهو من الأحجار ذات القدسية لدى البابليين. هذا اللون أعطى البوابة تألقا اضافيا وجعلها تتلألأ مثل الجوهرة تحت أشعة الشمس. أما شارع الموكب الذي يخترق البوابة والذي كانت تستعرض فيه المواكب العسكرية والدينية فقد بني جانبيه من الآجر المزجج ايضا لتجسيد 120 تمثالا للثور والتنين والأسد التي ترمز الى الآلهة مردوخ وأداد وعشتار على التوالي، مصفوفة بدقة متناهية على جانبي الشارع ومزينة بأزهار من الطوب المزجج بالأبيض والأصفر. كانت المواكب الدينية في أيام الأعياد تمر في هذا الشارع مخترقة البوابة وهي تحمل تماثيل تلك الالهة. كانت البوابة وهي جزء من سور المدينة تعد من عجائب الدنيا السبعة.

اكتشاف البوابة واعادة بنائها

تم اعادة بناء الجزء الخارجي من البوابة في متحف برغامون ببرلين في نهاية ثلاثينات القرن الماضي باستخدام ما استخرجه الباحث الألماني Robert Koldewey في تنقيباته في بابل. وهذا الجزء المعروض حاليا ببرلين يتضمن لوح الإهداء.

يبلغ ارتفاع البوابة 14 مترا وهي بعرض 30 مترا، تم استخراج معظمها بين 1902 – 1914.

أما الفضل الرئيسي لاكتشاف البوابة فيعود الى الباحث Claudius James Rich وهو بريطاني استقر في بغداد في بداية القرن التاسع عشر وكان مولعا بالتاريخ القديم وباستكشاف عجائب الدنيا السبعة، عمل جاهدا على تجميع كافة المعلومات التي تخص مدينة بابل ونشرها سنة 1915 في كتابه  topographical records of the ruins in Babylon الذي اعيد طبعه في بريطانيا ثلاثة مرات على الأقل.

معظم الباحثون الذين زاروا بابل في القرن التاسع عشر كانوا يعتقدون بأن الموقع هو قصر ملكي أثري وهذا ما أكدته بالفعل تنقيبات Koldewey الذي اكتشف قصري الملك نبوخذنصر الثاني والبوابة. كان Robert Koldewey آثاريا ناجحا يعمل لدى متحف برلين، وعمل على اكتشاف سرغول وتل هبا في لكش جنوب العراق سنة 1887 قبل أن ينتقل للعمل في بابل في 1899.

أعتمدت الأستكشافات البريطانية على حفر الأنفاق والخنادق لاستخراج اكثرما يمكن استخراجه من المقتنيات الاثرية على الرغم مما يصاحب هذه العملية من تدمير مباشر للمواقع الاثارية، في حين ركزت التنقيبات التي اجراها الالماني Koldewey وفريقه على جمع الالواح المسمارية والآجر المزجج بدلا من التنقيب في المباني الأثرية المعرضة للإنهيار. وبالرغم من الطبيعة التدميرية للتنقيبات الآثارية التي كانت سائدة في وقتها فقد عمل الفريق الباحث على توثيق المعلومات الاستكشافية بحرفية عالية ودقة متناهية لم تشهدها التنقيبات الآثارية التي سبقتها.

عمل Walter Andre وهو أحد مساعدي Koldewey الكثيرين، على توثيق الموقع واعادة بنائه على الخرائط من خلال عمله كرساما ومهندسا معماريا في فريق التنقيب، وتمكن بمساعدة Koldewey من تأسيس متحفا في بابل واصبح أول مديرا له.

واحدة من أعقد عمليات اعادة البناء التي تمت على مر العصور وأكثرها اثارة على الاطلاق هي عملية إعادة بناء بوابة عشتار وشارع الموكب في برلين. مئات من قطع الآجر المزجج الغير متكاملة تم رصفها بعناية ودقة مع مئات من القطع المفخورة الأخرى التي صنعت في برلين من خلال انشاء فرن خاص لهذا الغرض لتشكيل البوابة. كانت البوابة الاصيلة مكونة من بوابتين واحدة خلف الاخرى، لكن ما نراه معروضا اليوم هو الجزء الأمامي منها فقط.

تنتشر أجزاء عديدة من بوابة عشتار وتماثيل من الآجر المزجج لأسود شارع الموكب في العديد من متاحف العالم، فيما تملك أربعة منها فقط تمثالا للتنين موشوشو.  وهي موزعة بمجموعها على النحو التالي:

– متحف اسطنبول للآثار Istanbul Archaeology Museum يملك العديد من الأسود والثيران والتنانين

– متحف كوبنهاغن Ny Carlsberg Glyptotek في الدنمارك يملك تنينا واحدا وثورا واحدا وأسدا واحدا

– معهد ديترويت للفنون Detroit Institute of Arts في ولاية شيكاغو يملك تنينا واحدا

– متحف روشكا Röhsska Museum في مدينة جوتنبرج في السويد يملك تنينا واحدا واسدا واحدا

– أما باقي الأسود فهي موزعة على متحف اللوفرLouvre، متحف الفنون المصرية Museum of Egyptian Art  في ميونيخ، متحف الفنون التاريخية Kunsthistorisches Museum في فيينا، متحف اونتاريو الملكي Royal Ontario Museum في تورنتو، متحف المتروبولتان Metropolitan Museum of Art في نيويورك، متحف الشرق Oriental Institute في شيكاغو، متحف Rhode Island School of Design Museum جزيرة رود ايلاند، متحف الفنون الجميلة Museum of Fine Arts  في بوسطن ومتحف جامعة ييل Yale University Art Gallery في ولاية كناتكت كما أن هناك أسدا واحدا في حالة إعارة من متحف برلين الى المتحف البريطاني.

An Introduction To Sumerian History

No Comments

During the 5th millennium BC a people known as the Ubaidians established settlements in the region known later as Sumer; these settlements gradually developed into the chief Sumerian cities, namely Adab, Eridu, Isin, Kish, Kullab, Lagash, Larsa, Nippur, and Ur. Several centuries later, as the Ubaidian settlers prospered, Semites from Syrian and Arabian deserts began to infiltrate, both as peaceful immigrants and as raiders in quest of booty. After about 3250 BC, another people migrated from its homeland, located probably northeast of Mesopotamia, and began to intermarry with the native population. The newcomers, who became known as Sumerians, spoke an agglutinative language unrelated apparently to any other known language.

In the centuries that followed the immigration of the Sumerians, the country grew rich and powerful. Art and architecture, crafts, and religious and ethical thought flourished. The Sumerian language became the prevailing speech of the land, and the people here developed the cuneiform script, a system of writing on clay. This script was to become the basic means of written communication throughout the Middle East for about 2000 years.

The first Sumerian ruler of historical record, Etana, king of Kish (flourished about 2800 BC), was described in a document written centuries later as the “man who stabilized all the lands.” Shortly after his reign ended, a king named Meskiaggasher founded a rival dynasty at Erech (Uruk), far to the south of Kish. Meskiaggasher, who won control of the region extending from the Mediterranean Sea to the Zagros Mountains, was succeeded by his son Enmerkar (flourished about 2750 BC). The latter’s reign was notable for an expedition against Aratta, a city-state far to the northeast of Mesopotamia. Enmerkar was succeeded by Lugalbanda, one of his military leaders. The exploits and conquests of Enmerkar and Lugalbanda form the subject of a cycle of epic tales constituting the most important source of information on early Sumerian history.

At the end of Lugalbanda’s reign, Enmebaragesi (flourished about 2700 BC), a king of the Etana dynasty at Kish, became the leading ruler of Sumer. His outstanding achievements included a victory over the country of Elam and the construction at Nippur of the Temple of Enlil, the leading deity of the Sumerian pantheon. Nippur gradually became the spiritual and cultural center of Sumer.

Enmebaragesi’s son Agga (probably died before 2650 BC), the last ruler of the Etana dynasty, was defeated by Mesanepada, king of Ur (fl. about 2670 BC), who founded the so-called 1st Dynasty of Ur and made Ur the capital of Sumer. Soon after the death of Mesanepada, the city of Erech achieved a position of political prominence under the leadership of Gilgamesh (flourished about 2700-2650 BC), whose deeds are celebrated in stories and legends.

Painting of Sumerian people bringing a gilded statue to their temple.

Sometime before the 25th century bc the Sumerian Empire, under the leadership of Lugalanemundu of Adab (flourished about 2525-2500 BC), was extended from the Zagros to the Taurus mountains and from the Persian Gulf to the Mediterranean Sea. Subsequently the empire was ruled by Mesilim (fl. about 2500 BC), king of Kish. By the end of his reign, Sumer had begun to decline. The Sumerian city-states engaged in constant internecine struggle, exhausting their military resources. Eannatum (fl. about 2425 BC), one of the rulers of Lagash, succeeded in extending his rule throughout Sumer and some of the neighboring lands. His success, however, was short-lived. The last of his successors, Uruinimgina (fl. about 2365 BC), who was noteworthy for instituting many social reforms, was defeated by Lugalzagesi (reigned about 2370-2347 BC), the governor of the neighboring city-state of Umma. Thereafter, for about 20 years, Lugalzagesi was the most powerful ruler in the Middle East.

By the 23rd century bc the power of the Sumerians had declined to such an extent that they could no longer defend themselves against foreign invasion. The Semitic ruler Sargon I (reigned about 2335-2279 BC), called The Great, succeeded in conquering the entire country. Sargon founded a new capital, called Agade, in the far north of Sumer and made it the richest and most powerful city in the world. The people of northern Sumer and the conquering invaders, fusing gradually, became known ethnically and linguistically as Akkadians. The land of Sumer acquired the composite name Sumer and Akkad.

The Akkadian dynasty lasted about a century. During the reign of Sargon’s grandson, Naram-Sin (r. about 2255-2218 BC), the Gutians, a belligerent people from the Zagros Mountains, sacked and destroyed the city of Agade. They then subjugated and laid waste the whole of Sumer. After several generations the Sumerians threw off the Gutian yoke. The city of Lagash again achieved prominence, particularly during the reign of Gudea (circa 2144-2124 BC), an extraordinarily pious and capable governor. Because numerous statues of Gudea have been recovered, he has become the Sumerian best known to the modern world. The Sumerians achieved complete independence from the Gutians when Utuhegal, king of Erech (reigned about 2120-2112 BC), won a decisive victory later celebrated in Sumerian literature.

One of Utuhegal’s generals, Ur-Nammu (r. 2113-2095 BC), founded the 3rd Dynasty of Ur. In addition to being a successful military leader, he was also a social reformer and the originator of a law code that antedates that of the Babylonian king Hammurabi by about three centuries (see Hammurabi, Code of). Ur-Nammu’s son Shulgi (r. 2095-2047 BC) was a successful soldier, a skillful diplomat, and a patron of literature. During his reign the schools and academies of the kingdom flourished.

Before the beginning of the 2nd millennium BC the Amorites, Semitic nomads from the desert to the west of Sumer and Akkad, invaded the kingdom. They gradually became masters of such important cities as Isin and Larsa. The resultant widespread political disorder and confusion encouraged the Elamites to attack (circa 2004 BC) Ur and to take into captivity its last ruler, Ibbi-Sin (r. 2029-2004 BC).

During the centuries following the fall of Ur bitter intercity struggle for the control of Sumer and Akkad occurred, first between Isin and Larsa and later between Larsa and Babylon. Hammurabi of Babylon defeated Rim-Sin of Larsa (r. about 1823-1763 BC) and became the sole ruler of Sumer and Akkad. This date probably marks the end of the Sumerian state. Sumerian civilization, however, was adopted almost in its entirety by Babylonia.